• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد الديموقراطي: تأليف الحكومة يتطلب التوفيق بين حاجة الاكثرية للوفاء بمقتضيات التفويض الشعبي وطلب الاقلية المشاركة

    عقدت اللجنة التنفيذية ل”حركة التجدد الديموقراطي” جلستها الاسبوعية برئاسة الوزير نسيب لحود، واصدرت بيانا توقفت فيه “امام الذكرى الثالثة للعدوان الاسرائيلي الوحشي على لبنان عام 2006، والتضحيات الجسام التي قدمها اللبنانيون وتضامنهم الكامل في وجه العدوان ووحدتهم الوطنية التي ادت الى انتزاع القرار 1701 الذي يشكل ركيزة اساسية لحماية لبنان في وجه العدوانية الاسرائيلية، ان اللبنانيين مدعوون في هذه الذكرى الى استخلاص العبر لمنع تكرار هذه الحروب المدمرة على لبنان واستكمال الجهد توصلا الى رؤية وطنية موحدة حول استراتيجية شاملة للدفاع تكون متمحورة حول الدولة وينخرط في اطارها جميع اللبنانيين”.

    وتوقفت أيضا عند “أجواء التواصل والتهدئة الملحوظة التي ترافق الجهود المبذولة بعيدا عن الاضواء لتأليف الحكومة وذلك رغم المصاعب الموضوعية التي تعتري هذه المهمة نتيجة تبني خيار تشكيل حكومة وحدة وطنية، فهذا الامر يتطلب التوفيق بين حاجة الاكثرية المنبثقة من الانتخابات الى صيغة تكفل لها الوفاء بفاعلية ومن دون تعطيل بمقتضيات التفويض الشعبي الذي نالته، وبين مطلب الاقلية بالمشاركة في القرارات الاساسية من دون تهميش لوجهة نظرها، وبين توق المواطنين البديهي الى ولادة قريبة للحكومة كي تتصرف بأقصى طاقاتها لحل مشاكلهم والتصدي لحاجاتهم المشروعة المتراكمة منذ سنوات”.

    ورأت “أن قرار رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالعفو عن المواطن الفلسطيني يوسف شعبان المسجون ظلما منذ اوائل التسعينيات والذي تبين لاحقا انه بريء هو قرار جريء وتصحيح لظلم متماد اعاد للبنان صورته الحقيقية كوطن للحريات والعدالة وحقوق الانسان”.

    Leave a Reply