• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    الوزير نسيب لحود يتمنى فتح صفحة جديدة في مجلس النواب

    استقبل رئيس حركة التجدد الديمقراطي وزير الدولة نسيب لحود في مكتبه في سن الفيل الممثل الخاص للأمين العام للامم المتحدة مايكل ويليامز وعرض معه الاوضاع العامة في لبنان، خصوصا لجهة التزام لبنان الثابت بالقرار 1701 واستمرار الخروقات الاسرائيلية لهذا القرار في ضوء التقارير عن استحداث موقع عسكري اسرائيلي جديد خارج الخط الازرق.

    وفي تصريح له إثر اللقاء، اعرب لحود عن ارتياحه لمواصلة العملية الانتخابية “مسارها الطبيعي، وذلك عبر عقد مجلس النواب الجديد جلسته الأولى وانتخاب رئيس له ونائب للرئيس وهيئة المكتب وفقا للأصول”، متوجها بالتهنئة الى الرئيس نبيه بري ونائب الرئيس فريد مكاري وجميع اعضاء هيئة المكتب متمنيا لهم التوفيق في فتح صفحة جديدة تعيد الى المجلس النيابي دوره المحوري في الحياة السياسية والفاعلية الدستورية التي افتقدها خلال المرحلة الصدامية السابقة”.

    وتوقف لحود امام “اجواء الحذر التي طبعت جلسة الانتخاب والموروثة من المرحلة السابقة، بالتزامن مع اللجوء الى اشكال تصويت غير مسؤولة وغير لائقة لا تتناسب مع قدسية التفويض الشعبي الموكل الى المجلس النيابي واعضائه”. وأمل ان “تكون هذه غيمة عابرة، وان تتواصل العملية الدستورية والديموقراطية لاختيار رئيس الحكومة ومن ثم تشكيل حكومة فاعلة قادرة على ممارسة الحكم وتأمين الاستقرار الذي هو الشرط الاول لمعالجة المشاكل الجمة التي تواجه اللبنانيين في حياتهم اليومية والتي آن الاوان للتصدي لها”.

    واشار لحود الى ان “الانفراجات النسبية التي تعيشها المنطقة تساعد كثيرا على ولوج مرحلة جديدة في لبنان، لكن هذه الانفراجات الاقليمية لا تغني عن الجهد الفعلي الذي يجب ان يبذله اللبنانيون لمعالجة مشاكلهم ووضع جدول اعمال وطني مشترك للمرحلة المقبلة يأخذ في الاعتبار الهواجس المشروعة لكافة الأطراف”.

    Leave a Reply