• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النائب مصباح الأحدب: لن انسحب ومستمر حتى النهاية ومقتنع بدعم الشارع الطرابلسي

    قال نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب مصباح الاحدب، خلال لقاء تضامني مع مالكي خان الصابون وشاغليه في طرابلس: “في هذه المرحلة التي يمر بها البلد، وفي هذه الظروف الانتخابية، يجب التعامل مع الموضوع الانمائي الاقتصادي، واعني هنا خان الصابون، بالتروي والهدوء وافساح المجال امام نقاش هادئ لموضوع الاستملاك والخان لما بعد الانتخابات النيابية لكي يعطى حقه، لا سيما ان هناك شقين: الاول متعلق بحقوق المالكين والثاني بأصحاب المبادرات الاقتصادية التي توفر فرص عمل. ففيما خص موضوع الاستملاك يجب ان يكون التعويض وفقا لاسعار السوق، كما انه يجب ان تكون هناك اولوية لمن يشغل مقاسم في الخان، العودة الى مزاولة عمله ومهنته بعد ترميم الخان وتطويره. فالتطوير ضروري جدا وانا أؤيد هذه العملية، ونتمنى ان يشمل التطوير كل مرافق المدينة للحفاظ على تراثها وارثها الثقافي، انما مع الحفاظ على مصالح اهلها واقتصادهم. ونحن بدورنا نقدر ما قامت به البلدية رئيسا ومجلسا، لكننا نتمنى عليهم تأجيل البحث في هذا الموضوع الى ما بعد الاستحقاق الانتخابي، مع تأكيدنا لواجب حماية المستثمر في طرابلس وخصوصا اصحاب المبادرات وافساح المجال امامهم لانعاش اقتصاد المدينة”.

    وردا على سؤال عن الكلام الصادر أخيرا عن المنسق العام لتيار “المستقبل” في لبنان سليم دياب، قال: “ما قاله الاستاذ سليم دياب هو التالي: “ان مصباح الاحدب ليس في تيار المستقبل وهو مرشح مستقل”، وهذا صحيح وهو يضع حدا للشائعات التي تقول ان مصباح الاحدب سينسحب، وانا لن انسحب ومستمر حتى النهاية”.

    اضاف: “ان الظلم صعب، ونحن قبلنا به وقلنا اننا مع ذلك لن نغير خطنا السياسي ولا نزال داعمين للمحكمة الدولية ولثوابت السيادة والحرية والاستقلال. وهنا اسأل: ما المطلوب من الشيخ سعد الحريري؟ وما هو المطلوب من خط الرابع عشر آذار في طرابلس الذي هو، في الوقت عينه، شارع الرئيس الشهيد رفيق الحريري في طرابلس وما هو المطلوب ممن قبل بالتضحية ووقف الى جانبكم وقال نحن لا نزال متمسكين بالمحكمة الدولية؟ وهنا انبه الى ان اخلاء سبيل اطلاق الضباط الاربعة لا يعني انهاء المحكمة الدولية. فنحن لم ننس دم الشهيد رفيق الحريري، وهل يعتقدون ان ابناء هذا الخط في طرابلس سيقفون ويقولون اننا نرفض موقف مصباح الاحدب؟

    لماذا يريدون معاقبة مصباح الاحدب؟ بالتأكيد، ان من يريد معاقبتي ليس الفريق الذي انتمي اليه. نحن واضحون في خطنا، واكثر من ذلك أتعهد دعم مرشح الشيخ سعد الحريري في طرابلس النائب سمير الجسر على لائحة الرئيس نجيب ميقاتي، وهي لائحة الرئيس ميقاتي لانه هو من اعلنها وليس الشيخ سعد الحريري. وفي المناسبة، انا اقدر وسطية الرئيس ميقاتي، ولكن في هذه المرحلة بالذات فانني كمواطن طرابلسي لا اعتبر المرشح الحالي الاستاذ احمد كرامي وسطيا، لان وسطيته تردنا الى مرحلة معينة ذكرياتها صعبة على طرابلس والطرابلسيين”.

    وقال: “نحن نرحب بالمصالحة ولكن، في الوقت عينه، نحن موجودون ولا نغير ثوابتنا ومواقفنا السياسية. وانني على اقتناع بان الشارع الطرابلسي سيدعم مصباح الاحدب ولن يتخلى عنه”.

    Leave a Reply