• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب : هناك من يحاول “القسمة” بين الجيش وأهالي الشمال

    لفت نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق مصباح الأحدب إلى أنّ عملية توقيف المواطن شادي المولوي شكلت “القشة التي قسمت ظهر البعير”، مشبّهًا هذه العملية “بما يحصل منذ فترات طويلة حين تهمّ الأجهزة الأمنية لتنفّذ عملية توقيف دون أن يُعرف من هو فعلاً إرهابي ومن هو ليس كذلك”.

    الأحدب الذي شدد على وجود “ضغط كبير قائم على خلفية ملف الموقوفين منذ سنوات دون أن يصار بعد إلى المباشرة بمحاكمتهم”، لفت في هذا الإطار إلى أنّ “هناك من يحاول أن يتسبّب بالقسمة بين الجيش وأهل طرابلس والشمال”، موضحًا أنّ من يتحمل المسؤولية في هذا المجال “هم الذين لا يعالجون المواضيع بشكل يعيد بناء علاقات وثيقة مع الجيش اللبناني بوصفه المؤسسة التي تحمي جميع المواطنين”.

    أما عن أحداث باب التبانة وجبل محسن، فيشير الأحدب إلى أنها “ذريعة مستمرة وجرح يتركونه ينزف ساعة يشاؤون ليحركوا الأوضاع الأمنية في طرابلس”، مؤكدًا من هذا المنطلق أنه لا يجد “أي رابط بين اشتباكات التبانة-جبل محسن وبين توقيف شادي المولوي”، ومشددًا على أنّ “ضبط الأمور الأمنية يحتاج إلى قرار سياسي واضح يمنع إشعال الأوضاع في طرابلس”.

    Leave a Reply