• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب: مطلقو النار على التظاهرة محسوبون على 8 آذار

    رأى نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” مصباح الأحدب انه “من غير المنطقي بقاء الامور كما هي عليه، ومن المفترض ان تكون هناك قواعد لعبة جديدة”.

    وقال، في مداخلة هاتفية عبر “المؤسسة اللبنانية للارسال”، إنه “من غير المنطقي ان يبقى هناك فريق يستطيع ان يكون مسلحاً تحت غطاء المقاومة، وهذا يبرر لفريق آخر أن يتسلح ، فيما الدولة اللبنانية لا تتصرف”، مشدداً على” أن الانقسام السياسي القائم في لبنان لا يجب ان يتحول إلى مواجهة عسكرية”.

    الأحدب ذكر بأنه “سبق أن تقدمت بمبادرة وتوجهت إلى الحكومة وانتظر أن تتخذ مواقف واضحة”، آسفاً لأننا “رأينا مناقشات في المجلس النيابي على مدى ثلاثة ايام تخللتها ردود فعل على تحريض طائفي بدلا من معالجة مواضيع اساسية، لاسيما الوضع الامني في طرابلس الذي يطاول كل لبنان”.

    وحذر من أن “أي انزلاق امني في طرابلس سيؤدي الى ردود فعل في مناطق اخرى، وهذا امر غير مقبول، لاسيما ان المعالجة ممكنة، ويمكن اتخاذ قرارات، ولكن مع الاسف هناك غياب تام عن المسؤولية وغض نظر وكأننا ننتظر حتى ينفجرالوضع”.

    وأشار الى “أن مطلقي النار على تظاهرة الأمس هم من فريق يعتبر محسوباً على قوى الثامن من آذار”.

    واكد عدم جواز “ان يكون هناك سلاح تحت غطاء مقاومة، لأن ذلك يبرر وجود سلاح آخر”، منتقداً “ما تقوم به الدولة اليوم وهو التحجج أنها غير قادرة على تغيير قواعد اللعبة، وانه طالما هناك سلاح فإنها لا نستطيع طلب سحبه لأنه مغطى بالمقاومة”.

    وختم الأحدب: “يحق للبناني اليوم التعبير عن رأيه بأي طريقة، لاسيما في طرابلس، ومن غير المنطقي ان يكون هناك اطلاق نار، وان تترجم الامور بمواجهات عسكرية”.

    Leave a Reply