• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حارث سليمان: الدولة المدنية لم تعد مطلبا نخبويا وشعارات فحسب

    رأى عضو اللجنة التفيذية لحركة التجدد الديموقراطي الدكتور حارث سليمان أن الأسلم والافضل للبنان واللبنانيين في هذه المرحلة بالنسبة لقانون الانتخابات النيابية هو ادخال جرعة من النسبية في دوائر متوسطة الحجم بما يتيح تمثيل القوى الجديدة المدنية التي تحمل رؤى بحجم تطلعات اللبنانيين، معتبرا اناطة عملية اجراء الانتخابات بادارة مستقلة والكوتا النسائية ضرورتان وطنيتان، وحرص كل زعيم طائفي على استحواذ كل المقاعد النيابية لطائفته يبقى العائق الاساسي امام قانون انتخاب يعتمد النسبية. ومؤكدا أن حق النقض الذي تمارسه الاحزاب الطائفية بتعطيل وظائف الدولة الاساسية ناتج عن حصرية تمثيلها النيابي لطائفتها، وليس صحيحا ما يحكى من ان زيادة التمثيل النيابي للجنرال عون او حزب الله او تيار المستقبل انعكس تقدما في في حياة المواطنين.

    واعتبر سليمان في حديث ضمن برنامج “نهاركم سعيد” على شاشة الـLBC ان حركة 14 آذار الاستقلالية ارتكبت أخطاء تمثلت بانانية بعض احزابها وبالتنكر للقوى المدنية الحية التي اطلقت انتقاضة الاستقلال، موضحا استقلالية تجمع لبنان المدني وعدم ارتباطه ب 14 آذار، هذا التجمع الذي يدعو لاقامة الدولة المدنية في لبنان، وقد اصبحت راسخة في وعي ملايين العرب من المغرب الى البحرين الى سورية وأن الدولة المدنية لم تعد مطلبا نخبويا وشعارات فحسب، وهي ليست لأدارة العيش معا بين المسلمين والمسيحيين فقط بل حاجة للمسلمين لبناء مستقبلهم بحرية، والاسلام السياسي ادرك هذه الحقيقة ولذلك عدل ادبياته السياسية.

    ولفت سليمان الى ان النظام السوري هو النظام الذي يتلقى اكبر دعم دولي واقليمي مقارنة بكل انظمة الربيع العربي، وان المعارضة السورية هي الانتفاضة التي تلقت اقل دعم مقارنة بانتفاضات الشعوب العربية الأخرى، معتبرا ما حدث في مؤتمر اصدقاء سورية الذي عقد في اسطنبول تطور هام أظهر رؤية المعارضة السياسية السورية لبديل نظام الاستبداد وشدد الحصار الديبلوماسي على نظام الاسد ووضع الآليات السياسية والعسكرية والمالية لدعم الانتفاضة السورية.

    إضغط على الصورة أدناه لمشاهدة المقابلة.

    Leave a Reply