• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد: حقوق المرأة ليست قضية نسائية بل قضية كرامة انسانية وحقوق الانسان

    شارك وفد من حركة التجدد الديموقراطي ظهر اليوم في “مسيرة تحقيق المساواة والمواطنة الكاملة للنساء” التي انطلقت من ساحة البربير حتى السراي الحكومي، والمطالبة خصوصا باستحداث قانون مدني اختياري للاحوال الشخصية، حق المرأة اللبنانية في منح الجنسية لأسرتها، تجريم العنف ضد النساء والفتيات، إقرار الكوتا النسائية بنسبة 33% في كافة مواقع القرار، إصلاح القانون الانتخابي واعتماد النظام النسبي، وغيرها من المطالب لوقف التمييز بين الجنسين في الكثير من النصوص القانونية اللبنانية.

    وضم الوفد امين سر حركة التجدد الدكتور انطوان حداد ومنسق قطاع الشباب ايمن مهنا واعضاء من قطاعي الشباب والمهن الحرة.

    وخلال المسيرة، اكد حداد في تصريح صحافي انه “من المخجل ان يكون ما زال في لبنان قوانين تتضمن تمييزا ضد النساء و الا يكون هناك حماية مطلقة للنساء والفتيات ضد العنف الاسري، في حين ان الدستور اللبناني والشرعة العالمية لحقوق الانسان تكفلان هذا الامر من دون اي التباس”.

    واضاف حداد ان “حركة التجدد تشارك في هذه المسيرة لأن المطالب والشعارات هي في صلب اقتناعاتها وخيارتها، ولأن حقوق المرأة ليس مطلبا نسائيا فحسب بل هي في صلب قضية العدالة والكرامة الانسانية وانسانية الانسان، وهي حجر الزاوية للانتقال الى مجتمع راق ومستقر ومسالم ودولة مدنية ديموقراطية محترمة”.

    Leave a Reply