• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد: التمسك بالمبادئ والخيارات والتزام مواصلة مسيرة نسيب لحود

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدّد الديموقراطي جلستها الاولى بعد غياب رئيسها نسيب لحود. استهلت الجلسة، التي ترأسها نائب الرئيس الأكبر سناً كميل زيادة بحضور نائب الرئيس مصباح الاحدب والاعضاء، بالوقوف دقيقة صمت عن روح نسيب لحود، ثم ناقشت اللجنة التنفيذية جدول الاعمال واصدرت اثر الجلسة البيان التالي:

    اولا- على الرغم من الخسارة الفادحة والحزن الكبير لغياب رئيس حركة التجدد وأحد ابرز مؤسسيها نسيب لحود، فإن الإحاطة الشاملة التي لقيناها من المسؤولين في لبنان والخارج، ومن المجتمعين السياسي والمدني، ومن المفكرين وقادة الرأي والمواطنين، بما يشمل معظم مساحة الطيف السياسي، جاءت لتؤكد صدقية المبادئ والخيارات التي بنى عليها نسيب لحود تجربته السياسية، وحافزاً يضاف الى الارادة الراسخة لدينا بالاستمرار في النهج نفسه الذي أسسه فقيدنا الكبير سواء في الممارسة المباشرة او في نشر قواعد الثقافة الديموقراطية. وعليه، فإن حركة التجدد تعلن انها تتمسك بالمبادئ والخيارات نفسها وتلتزم مواصلة المسيرة بزخم وقوة مستمدين من الفكر والقيم التي انطلقت منها مع نسيب لحود وحوله، وأنها باشرت ورشة عمل داخلية لتجسيد هذا الالتزام.

    ثانيا- تأسف حركة التجدد للتدهور الذي يصيب مستوى الحياة السياسية، خصوصاً على صعيد مجلس الوزراء الذي يشهد ممارسات غير مسبوقة في درجة الاساءة الى هيبة المؤسسات، سواء من حيث محاولة بعض الاطراف داخل الحكومة تهميش موقعي رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء او من حيث اظهار الشهية المفتوحة والصريحة بالسطو على المواقع الادارية للدولة واخضاعها للنفوذ الحزبي بذريعة تأمين العدالة الطائفية المزعومة. هذا في حين يتم تعطيل جلسات مجلس الوزراء تحت وطأة الابتزاز والمناورات الاستعراضية، وتضعف عوامل الثقة بالاقتصاد الوطني، وتتهدد المؤسسات الانتاجية وقدرتها التنافسية، وتهدر حقوق العمال والموظفين ويستخف بلقمة عيشهم.

    ويبقى ملف التعيينات الادارية احد المعايير الفاصلة في هذه المرحلة الدقيقة، حيث الاولوية هي لتبوء هذه المناصب الحساسة، خصوصاً في السلطة القضائية، من اشخاص لا يدينون بالولاء الا للدولة وليس للجهة الحزبية او السياسية التي تقوم بتسميتهم. ان ثبات رئيسي الجمهورية والحكومة على اعتماد المعايير الدستورية والقانونية في هذا الملف هو عنصر حاسم في منع تحول الادارة اللبنانية في غفلة من الزمن معقلا لهذا الفريق او ذاك مهما ادعى من قوة تمثيل شعبي.

    ثالثا- توقفت حركة التجدد امام المعاناة الانسانية الكبيرة التي يعانيها الشعب السوري الذي يسطّر أشرف البطولات في نضاله من أجل استعادة حريته وكرامته في وجه الاستبداد والقمع الدموي والقتل الجماعي الذي تمارسه السلطة، وتشدد على ان هذه الوضع الخطير يفرض على اللبنانيين التضامن الاخلاقي والانساني والسياسي مع الشعب السوري، وحافزا اضافيا للتمسك بالسلم الاهلي ومنح الاولوية المطلقة لمنع انتقال العنف الى لبنان او استخدامه ساحة لحرف الانظار عما يجري في سوريا.

    في هذا الاطار، ترحب حركة التجدد بانطلاقة “لقاء الاعتدال المدني” في طرابلس والشمال، وقبله “تجمع لبنان المدني”، اللذين يأتيان في سياق مبادرات تفعيل الوعي المواطني ورفض العنف وتعزيز الديموقراطية في مواكبة حركة “الربيع العربي” وتشبيك وتنسيق جهود العاملين في هذا الاطار من مختلف المشارب الديموقراطية.

    Leave a Reply