• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: لقانون انتخابي ينقلنا خطوة إضافية نحو هدف إلغاء الطائفية، لا أن يعيدنا إلى الوراء خطوتين

    أشار أمين سر اللجنة التنفيذية في حركة “التجدّد الديموقراطي” انطوان حداد إلى ان “أهمية القانون تكمن في أنه يعتمد النسبية، وهي مدخل جيد من أجل معالجة مشكلات صحة التمثيل في لبنان، لكن عنوان النسبية وحده لا يكفي، وهناك عناصر لا تقل أهمية عن طبيعة التصويت، سواء نسبي أو أكثري، وهي حجم الدائرة وهل هناك تصويت تفضيلي وعدد هذا التصويت وكيفية تركيب الدوائر”.

    وقال: “كل هذه العوامل حتى لو اعتمدنا النظام النسبي يمكن أن تؤدي إلى نتائج شديدة التفاوت، إذا لم تؤخذ في الاعتبار التوازنات الصحيحة في اختيار هذه العوامل”.

    وأبدى خشيته من أن “ينحرف النقاش خلال المرحلة المقبلة نحو التركيز اكثر على صحة التمثيل ما بين الطوائف والمذاهب، الذي هو أمر ضروري في النظام اللبناني المرحلي”، مذكراً بأن “الطائفية والمذهبية هما تدبير انتقالي لحين الوصول إلى إلغاء الطائفية ونقل لبنان من حالة اللااستقرار الى نظام مواطني ومدني”.

    وتمنى “ان نصل الى قانون انتخابي ينقلنا خطوة إضافية نحو هدف إلغاء الطائفية، لا أن يعيدنا إلى الوراء خطوتين، ولكن من الصعب في المعادلة السياسية الحالية أن تتمكن الحكومة من المناقشة، بحيث هناك صعوبات جمّة لناحية درجة التمثيل السياسي لهذه الحكومة التي أقصت مكونات رئيسية كانت قد حازت غالبية نيابية واضحة عبر صناديق الانتخابات. إذاً، هذه نقطة انطلاق غير إيجابية ولا تشكل رصيداً، وعلى الحكومة أن تبذل جهداً كبيراً كي تقنع الطيف السياسي والمجتمع المدني بأنها قادرة على انتاج قانون انتخابي موضوعي يؤمن صحة التمثيل”.

    Leave a Reply