• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب: من غير المقبول اختصار الطائفة السُنية بالتطرف

    اكد نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق مصباح الاحدب “رفضه للكلام الذي يراد منه اظهار الطائفة السنية وكأنها مع تنظيم القاعدة”، لافتا الى ان التطرف والاصولية موجودة لدى كل الطوائف في لبنان ومن حق أي انسان ان يلتزم بدينه ولكن محاولة تشوية الحقائق عبر الايحاء بان اهل السنة هم مع الارهاب امر مستنكر وهو اعتداء عليهم، مؤكدا ان “اهل طرابلس والشمال والاغلبية الساحقة من سنة لبنان لم يزحفوا بالملايين الى الساحات مطالبة ببناء دولة الحرية والديمقراطية والعدالة ليقال عنهم انهم متطرفون وارهابيون”.

    وقال في حديث إلى قناة MTV: “نسمع ان ثمة اموال تأتي الى بعض الاطراف في لبنان وان هذه الاموال لا تأتي من دول بل من جمعيات اهلية عربية. اذا كانت هذه الاموال تاتي بهدف التصدي لحزب الله في طرابلس كما يقال فالكل يعلم ان حزب الله لديه مجموعات سنية في طرابلس. فهل تكون حماية اهل السنة بتقاتلهم فيما بين بعضهم البعض؟”.

    واضاف: “المواطن اللبناني لا يقبل الانقسامات التي تحاول المصالح الاقليمية فرضها عليه، والمسؤولية هنا تقع على عاتق المؤسسات العسكرية التي عليها القيام بواجباتها وحماية السلم الاهلي والاغلبية الصامتة غير المسلحة والحدود اللبنانية والوطن”.

    وتابع: “هناك الكثير ممن يحاول نقل المواجهات من الداخل السوري الى لبنان وهذا ليس من مصلحة لا ثوار الحرية في سوريا ولا ثورة الارز في لبنان فنحن مع الشعب السوري سياسيا وانسانيا لانه يثور في وجه نظام قمعي استبدادي ولكننا نرفض كل محاولات زج لبنان في هذا الصراع حرصا على الوحدة الوطنية وعلى الثورة السورية”.

    إضغط على الصورة لمشاهدة الحلقة

    Leave a Reply