• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    صحافيون غربيون يناقشون شخصيات شيعية حول وضع الطائفة

    التقى وفد من الصحافيين الأميركيين والبريطانيين والاوستراليين في إطار الزيارة التي يقوم بها بدعوة من “مؤسسة النهضة اللبنانية” في الولايات المتحدة الأميركية أمس، عدداً من الشخصيات الشيعية المستقلة في الهنغار التابع لجمعية أمم للتوثيق والأبحاث في حارة حريك، جرى خلاله النقاش حول خصوصية وضع الطائفة الشيعية في لبنان.

    وضمّ الوفد: لي سميث وجيف ازيرفا ولورن اوسبورن وكريستوفر هيتشنز وجوناثان فورمان، ومن الجانب الشيعي كان أبرز الحضور النائب السابق صلاح الحركة وأعضاء حركة “التجدد الديموقراطي” مالك مروة وحارث سليمان ومنى فياض ومحمد علي مقلد ويوسف مرتضى عن “حركة الانقاذ”، علي مهنا عن “الانتماء اللبناني”، فضلاً عن وفد من حركة “الخيار اللبناني” والزميلين حازم الأمين وعلي مطر وآخرين.

    بعد كلمة ترحيبية من لقمان سليم اعتبر فيها أن “التعبير الحرّ عن الرأي حق مواطني لا تقيده الجغرافيا”، سلم إدارة الجلسة إلى مالك مروة.

    وسأل أعضاء الوفد عن وضع الطائفة الشيعية تاريخياً في لبنان وعن كيفية نشأة “حزب الله” كتنظيم سياسي وعسكري، وعن العوامل التي ساهمت في جعله الطرف الأقوى على الساحة الشيعية واستطراداً اللبنانية، وتناول النقاش مواضيع أخرى من مثل توصيف الوضع الأمني القائم في ضاحية بيروت الجنوبية وسواها من المناطق الخاضعة لسيطرة “حزب الله” و”أمل” وإمكانية تفاعل هؤلاء مع باقي مكونات المجتمع اللبناني والعوامل التي من شأنها أن تزيد من حضورهم سياسياً وشعبياً.

    وشدد عدد من الشخصيات المشاركة على أنها “لا تشكل جبهة سياسية موحدة”، وعلى أن “تراجع نفوذ “حزب الله” في لبنان عموماً وداخل الطائفة الشيعية خصوصاً لا يمكن أن يتم بمعزل عن تفوق مشروع بناء الدولة اللبنانية”.

    Leave a Reply