• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: نتجه الى التحالف مع النائب ميشال المر وهذا تطور نوعي في المعركة

    Geagea-Haddad

    زار امين سر “حركة التجدد الديموقراطي” الدكتور انطوان حداد رئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في حضور عضو الهيئة التنفيذية للقوات ادي ابي اللمع، على مدى ساعة، اوضح بعدها حداد أن زيارته تندرج في إطار “التشاور والتعاون الدائم القائم بين حركة التجدد الديمقراطي وحزب القوات اللبنانية وطبعا ضمن تحالف قوى 14 آذار”.

    وأعلن أنه بحث وجعجع “في حيثيات المؤتمر المقبل لفريق 14 آذار الذي نحضر له في الامانة العامة، والذي سوف يكتسب هذا العام اهمية استثنائية كونه يقع قبل الانتخابات المفصلية في حزيران المقبل، فضلا عن انه يأتي بعد شهر من التجمع الجماهيري الضخم لذكرى 14 شباط”.

    ورأى حداد أن هناك “تحد كبير امام هذا المؤتمر في أن يلبي تطلعات هذه الجماهير التي من المفترض ان تكون الهاجس الرئيسي للمؤتمر الذي سوف ينعقد في آذار المقبل”.

    أضاف: “ان الاهمية الثانية لهذا المؤتمر، انه سيضع البرنامج السياسي الذي على اساسه ستخوض 14 آذار المعركة الانتخابية المقبلة، وسيجسد روحية المعركة السياسية كما انه يعلو فوق اي اعتبار آخر لأنه سيشكل بطاقة الدعوة الموجهة الى الناخبين وهو الأساس في الخيارات التي ستقدمها 14 آذار لهم”.

    وأشار الى انه “تم التداول في مسألة التحالفات الانتخابية عموما، وفي تحضيرات المتن خصوصا، حيث حركة “التجدد” و”القوات اللبنانية” بالتحالف مع “الكتائب اللبنانية” يشكلون العمود الفقري للمعركة الانتخابية، اذ نحن نتجه عموما الى التحالف مع النائب ميشال المر، وهذا تطور نوعي في مثل هذه المعركة”، مؤكدا “ان موقف حركة التجدد واضح منها لتأمين كل مستلزمات النجاح لها على قاعدة ان تكون كل قوى 14 آذار الفاعلة ممثلة في اللائحة من حركة التجدد وحزب الكتائب والقوات اللبنانية ممثلة بشخص ادي ابي اللمع، الذي كان مرشحا عنها في العام 2005، وان هناك ضرورة لتجديد ترشيح القوات على هذه اللائحة في الانتخابات المقبلة للفوز في الاستحقاق الانتخابي”.

    وشدد حداد على “اهمية التحالف الصلب والمتين، وهذا ما نسعى اليه كقوى 14 آذار مع دولة الرئيس ميشال المر”، لافتا الى “ضرورة التوافق على التمثيل الصحيح لكل القوى السياسية في لائحة كاملة تتضمن برنامجا سياسيا واحدا يتم اطلاقه في المؤتمر العام لقوى 14 آذار المقبل”.

    سئل: أيعني هذا ان ممثل القوات اللبنانية والوزير نسيب لحود سيشاركان في ما يسمى لائحة “الاعتدال المسيحي”؟

    أجاب: نجدد التأكيد على السعي لتشكيل لائحة قوية تجسد طموحات المتنيين وتؤمن النجاح في هذه المعركة المفصلية، ولا سيما ان كل الانظار تتجه نحو معركة المتن التي تلعب دورا كبيرا في معركة لبنان الانتخابية، لافتا الى ان مستلزمات النجاح تقتضي مشاركة كل القوى الفاعلة.

    Leave a Reply