• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    الوزير لحود دان الاعتداء الذي ادى الى استشهاد لطفي زين الدين وجرح العشرات

    ندد رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” وزير الدولة نسيب لحود في بيان بـ”الاعتداءات التي قام بها بعض مجموعات الشغب على المواطنين الذين شاركوا في ذكرى 14 شباط، وأدت الى استشهاد المواطن لطفي زين الدين، وجرح العشرات من المواطنين المسالمين الذين لا ذنب لهم سوى اصرارهم على ممارسة حقهم الطبيعي في التعبير الحضاري والديموقراطي عن وفائهم لكبار رجالات لبنان، وتجديد التزامهم أهداف انتفاضة الاستقلال”.

    وإذ توجه بالتعازي الى أسرة الشهيد زين الدين، أكد تأييده لـ”الجهود التي بذلها رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط لتطويق أي ردة فعل على هذه الجريمة”.

    وقال: “إننا قلقون من تزامن هذه الاعتداءات مع خطف المواطن جوزيف صادر على طريق المطار، الامر الذي يشكل هو ايضا اعتداء سافرا على امن الدولة، ومظهرا من مظاهر استشراء السلاح وعودة الممارسات الميليشيوية التي كنا اعتقدنا أن اتفاق الدوحة قد وضع حدا لها”.

    وحذر من “احتمال ان تكون هذه الاعتداءات تجسيدا لخطة مبرمجة تهدف الى الضغط على جمهور انتفاضة الاستقلال في المرحلة المقبلة الحافلة بالاستحقاقات، وابرزها الانتخابات النيابية المفصلية التي سنشهدها في 7 حزيران المقبل”، وقال: “هذا الأمر سيكون مضيعة للوقت، نظرا الى تصميم اللبنانيين الذي لا يلين على المضي في استكمال تحقيق اهداف ثورة الارز، خصوصا لناحية ترسيخ سيادة الدولة واستعادة كامل حقوقها واستكمال بناء مؤسساتها”.

    ودعا “مؤتمر الحوار الوطني إلى تحقيق تقدم ملموس في موضوع الاستراتيجية الدفاعية، خصوصا لناحية اقرار كل الاطراف بمرجعية الدولة وحقها الحصري في احتكار العنف، لأن تأجيل ذلك يبقي باب التسلح وانفلاش السلاح مفتوحا على مصراعيه من دون اي ضوابط حقيقية. كما يبقي الوضع اللبناني مشرعا أمام محاولات زرع الفوضى والفتنة”.

    ويشار إلى أن الوزير لحود غادر بيروت الى لندن في زيارة خاصة لبضعة ايام.

    Leave a Reply