• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الاحدب يرفض منطق تحالف الاقليات والتخويف من الطائفة السنية

    الشعب الفلسطيني يستحق دولة كاملة السيادة

    أكد نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق مصباح الاحدب على ضرورة فصل الجانب الانساني عن الموقف السياسي مما يجري في سوريا من عنف وسفك دماء، لان الوضع السوري ينعكس بشكل مباشر على الوضع في طرابلس والشمال لما هناك من علاقات قربى وتداخل اراضي بين لبنان وسوريا وهكذا شهدنا مظاهرات تاييد وتضامن مع الشعب السوري وضد النظام وضد الاستمرار في القمع العنفي. وابدى الاحدب تخوفه مما يعمل له كي تعطى طرابلس صورة من الفوضى كنموذج لما سيحدث في حال سقوط النظام السوري.

    ورفض الاحدب في مقابلة على شاشة MTV الكلام الي يثار عن الخطر الكبير على الاقليات في حال سقوط النظام السوري، والتحويف الذي يثار من الطائفة السنية، مشيرا الى ان السنة في لبنان هم خزان الجيش اللبناني وهم اول من دعم وقدم الشهداء في حرب استهداف الدولة والجيش في نهر البارد. ونظرية تحالف الاقليات حصلت بقصد التفرقة من قبل الاستعمار لكن الوضع اليوم مختلف كليا.

    ولفت الاحدب الى ان علاقته جيدة مع تيار امستقبل وقياداته في الشمال، مقدرا موقف الرئيس سعد الحريري الذي اعتبره خطوة مهمة وجريئة، وتمنى ان يعمل تيار المستقبل على تحسين وضعه الداخلي كونه مرّ بتقلبات سياسية مختلفة. واضاف الاحدب ان الرئيس ميقاتي ضعيف وغبر قادر على القيام بأي شيء لا في المحكمة الدولية ولا في الكهرباء.

    وميزّ الاحدب بين الدورين الايراني والتركي في المنطقة معتبرا ان الدور التركي دور ايجابي لانه يقف الى جانب الشعوب في مطالبها المحقة، ويشجعها على الديموقراطية في مواجهة الظلم، ويستثمر اقتصادياً في الدول العربية مساهما في تطوير المساحات التجارية المشتركة، بينما تقوم ايران بتوزيع الاسلحة والاموال من اجل تعزيز نفوذها واجنحتها العسكرية في المنطقة، داعيا حزب الله ان يعيد نظره حول دور السلاح مذكراً ان الحزب يقوم بدعم فريق في طرابلس ضدّ الاخر.

    في موضوع طلب السلطة الفلسطينية بانضمام دولة فلسطين بمقعد في الامم المتحدة، لفت الاحدب الى ان اميركا مرتبطة باسرائيل وستستخدم حق الفيتو لمنع هذا التطور مع العلم ان اكثرية في مجلس الامن داعمة لقيام الدولة الفلسطينية وهي مع حق فلسطين في ان يكون لها مقعدا كاملا في الامم المتحدة، وان الشعب الفلسطيني هو شعب حي يستحق ان يكون له دولة كاملة السيادة.

    إضغط على الصورة أدناه لمشاهدة المقابلة.

    Leave a Reply