• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    الوزير نسيب لحود: غدا يوم لتكريم الشهداء وإبقاء للقضية في ضمير اللبنانيين

    استقبل رئيس حركة التجدد الديموقراطي وزير الدولة نسيب لحود ظهر اليوم، في مكتبه في سن الفيل، سفير اليونان بانوس كلو غيربولوس.

    وبعد اللقاء تحدث الوزير لحود فقال: “يصادف غدا الذكرى الرابعة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري، ومع الأسف تتعرض هذه الذكرى لحملات غير مبررة، إضافة الى تكريم رجل كبير من لبنان هو رفيق الحريري. 14 شباط هي مناسبة لنتذكر ونكرم جيع الشهداء الذين قضوا على مذبح الوطن قبل رفيق الحريري وبعده”.

    اضاف: “غدا يوم تكريم للشهداء، غدا هو يوم لتكريم القضية التي استشهد وقضى من اجلها الشهداء وهي الدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله وحرية قراره. القضية غدا ليست تكريم بعض الرجال فقط، وهذا مهم وضروري للذاكرة الوطنية، ولكنه يوم ايضا لابقاء القضية التي إستشهد من اجلها حية وموجودة في ضمير اللبنانيين”.

    وقال: “إضافة الى ذلك، تتعرض بعض المقامات الدينية الكبرى كالبطريركية المارونية لحملة، وكأنه المطلوب منها عدم إبداء رأيها في الاستحقاقات الكبيرة على الساحة الوطنية. الجميع يتذكر بأن مقام بكركي حافظ على استقلال وسيادة لبنان على مر العصور، وانتفاضة الإستقلال هي مستلهمة من نداء المطارنة الذي أطلق في العام 2000، والذي أطلق مسيرة أدت الى تحرير لبنان ودخوله هذه المرحلة الإستقلالية. وكل الحملات التي تتعرض لها بكركي هي غير مبررة وستبقى تلعب دورها الوطني بفاعلية، بوطنية، وباحترام، ليس فقط في لبنان بل في العالم كله”.

    سئل: يحكى من خروجك من قوى “14 آذار” في التحالفات الإنتخابية، فما ردك؟

    أجاب: “لا يمكن أن أخرج من “14 آذار” وأنا ضمن “14 آذار” عن قناعة وليس عن مصلحة. أنا جزء من هذه المسيرة الإستقلالية التي بدأت في قرنة شهوان واستمرت في حركة التجدد الديموقراطي وانطلقت من خلال حركة “14 آذار”. والجميع يعرف انني في كل مسيرتي السياسية خضت معاركي الإنتخابية في المتن الشمالي على أساس سياسي دفاعا عن قناعات وخط وطني واضح. وأتمنى وأسعى ان تكون معركة المتن كما المعارك الأخرى، بعيدة عن الشخصانية والحزبية والعائلية، وان يقترع اللبنانيون على أسس وطنية دفاعا عن خط سياسي واستراتيجي مؤمنون به، فهذه الإنتخابات هي مصيرية في تاريخ الوطن”.

    سئل: هل ستخوض المعركة ضمن لائحة “14 آذار”؟

    أجاب: “من دون شك ضمن لائحة “14 آذار” وسنعمل على أن تكون منفتحة على مستقلين شرط أن يكون هؤلاء قريبين من طروحات “14 آذار” او يعتنقون مبادءها أما كليا أو جزئيا”.

    Leave a Reply