• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النائب مصباح الاحدب: للتحضير للانتخابات بخطاب سياسي واضح وتفويض من الناخب

    استقبل مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب مصباح الأحدب الذي قال : “اللقاء مع سماحته هو لتنسيق الكثير من الأمور وخاصة بعد عودتي من رحلة إلى اوستراليا حيث وضعته في الأجواء وفي بعض المطالب للطائفة في اوستراليا، كما تداولنا في الأوضاع العامة، وعبرت لسماحته عن انه على الرغم من المواضيع المطروحة اليوم والسجالات المطروحة حول مواضيع مهمة كالتنصت والمجالس، فإن ذلك لا يبعد النظر عن المواضيع الأساسية، والموضوع الأساس هو حصرية امتلاك السلاح بيد الدولة اللبنانية، والاستمرار بدعم بعض الميليشيات في بعض المواقع اللبنانية، فأنا أعتبر أنه يجب أن يعمل للتحضير إلى مرحلة انتخابية على أن يكون هناك خطاب سياسي واضح لكي نستطيع أن نحصل على تفويض واضح من قبل الناخب لأن يكون هناك قرار سياسي واضح للبت بهذه المواضيع التي لم يعد من المنطقي ولا من المعقول أن تستمر كما هي عليه اليوم أي بالإطار الرمادي”.

    سئل: هل هناك تخوف من تأثير السلاح على الانتخابات النيابية؟

    أجاب: “لا شك هناك تأثير على الانتخابات النيابية ويؤثر على الوضع الاقتصادي والوضع المعيشي وعلى كرامات الناس ويؤثر على كل الأوضاع، هذا ما يجعل لبنان يبقى ما يسمى بساحة معركة طبيعية في حين نحن نأمل بأن يصبح دولة المؤسسات”.

    وردا على سؤال عن الكتلة الوسطية قال النائب الاحدب: “أنا حكما أعتبر نفسي وسطيا، ولكن أنا في 14 آذار وما زلت، وأنا أدافع عن مبادئ 14 آذار التي حركت الكثير من الناس يتحركون في مرحلة معينة في لبنان، الذي كانوا ينتمون أو لا ينتمون إلى أحزاب، ولكن هذه المبادئ التغييرية يجب أن نصل إليها مهما كانت الصعوبات موجودة والطرق معقدة”.

    وأضاف: “اذا كنا نعتبر أن دولة الأمر الواقع هي طرف والدولة اللبنانية هي طرف، الوسط هو ما يعتبر وسط بينهما هذا لم يعد وسطا، ولكن أنا أعتبر اليوم أن الكتلة الوسطية هي كتلة فخامة الرئيس، وهذا تقليد لبناني، وهذا محق، وأنا أدعم هذه الكتلة وأدعم أن يكون لرئيس الجمهورية كتلة”.

    Leave a Reply