• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    كميل زيادة: ليس بالشتائم تنتقد سياسات المسؤولين وإنما ضمن المؤسسات

    دان نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” الهجوم الذي تعرض إليه الرئيس العماد ميشال سليمان وقال:”ان التعرض لرئيس الجمهورية، والتطاول على المركز التوافقي الأول في لبنان ومهاجمته في الشارع وبعض وسائل الإعلام، إهانة للاجماع اللبناني العربي والدولي الذي يمثله الرئيس”.

    وقال:”في الشكل، هذا اسلوب غير لائق ويتعارض مع أصول حرية التعبير وأدبياته، وهو مسيء الى مقام الرئاسة أي رمزية الدولة اللبنانية، إذ ليس بالشتائم تنتقد سياسات المسؤولين وإنما ضمن المؤسسات.

    وتابع:”ان الرئيس سليمان، وإنسجاما مع سياسته التي أعادت لبنان الى الواجهة العالمية، قد إتخذ موقفا مسؤولا وحكيما، إذ أظهر لبنان دولة مستقلة تملك قرارها، وهي غير تابعة لأحد، عن رأي الأكثرية الساحقة من بينهم، إذ كانت أولويته الدفاع عن الوحدة الوطنية وصونها والنظر أولا الى مصلحة لبنان وإبعاده عن الخطر الذي يتهدده. وما كلمته في الدوحة إلا تعبير صادق وواضح عن الإجماع الوطني اللبناني والتمسك بالإجماع العربي، وبالاخص بمبادرة السلام العربية التي أقرت بالإجماع في قمة بيروت والتي لا تسقط أو تعدل إلا بالإجماع، إذ لا بديل عنها سوى اللجوء الى القوة والعنف، وهذا أمر سيصعنا بمواجهة المجتمع الدولي”.

    وختم:”من هنا فإن الحملة على الرئيس سليمان هي للضغط عليه وترهيبه، من أجل إخراجه من خطه التوافقي المعتدل والحامي للبلد ودفعه الى سياسة الفتنة الداخلية والإنحياز الى المحاور”.

    Leave a Reply