• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: حماية لبنان بانتظامه تحت سقف القانون الدولي وأهم الضمانات الـ1701

    زار وفد من الأمانة العامة لقوى 14 آذار اليوم متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده للتهنئة بالأعياد. وضم الوفد النواب: عاطف مجدلاني، وأكرم شهيب، وأنطوان اندراوس، وأنطوان سعد، ومنسق الأمانة العامة النائب السابق الدكتور فارس سعيد، ونائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق كميل زيادة، وأمين سر “حركة التجدد الديموقرطي” أنطوان حداد، وميشال خوري، وساسين ساسين، وإدي أبي اللمع.

    بعد الزيارة، قال حداد: “تشرفنا بزيارة المتروبوليت عودة لتهنئته بالأعياد. سيدنا الياس مرجعية وطنية وروحية كبيرة نرجع اليها في كل الظروف، وخصوصا في الظروف الحرجة التي نمر فيها. كانت الزيارة مناسبة للبحث في الأوضاع، وخصوصا الجرح الفلسطيني النازف في قطاع غزة. وكلنا نعلم أن قضية فلسطين هي في قلب سيدنا الياس وضميره، وكما قلت، نعود اليه جميعا في الأوضاع الصعبة، ليس فقط قوى 14 آذار إنما جميع اللبنانيين، ونستلهم رأيه”.

    أضاف: “عبرنا أمام سيدنا عن رأينا في الأوضاع الحالية. ولدينا ثلاث ملاحظات عن الوضع القائم. ونعتبر أنها علامة ايجابية أن يكون هناك إجماع لبناني على شجب العدوان الاجرامي الحاصل على الشعب الفلسطيني في غزة، لكن الدعم أو التضامن يجب أن يمر عبر المعابر الشرعية، ونحن نعتبر أن المعبر الرئيسي لهذا الدعم يجب أن يكون الشرعية الدستورية، الدولة اللبنانية التي هي غطاؤنا وإطارنا في لبنان. كل أشكال الدعم يجب أن تمر عبر احترام الدستور واحترام الشرعية”.

    وتابع: “نعتبر أنفسنا جزءا من العالم العربي، والدعم الأساسي لقضية فلسطين يكون بالتضامن العربي، وليس بشرذمة الصفوف العربية. نحن نرفض أن يتم تحويل هذا العدوان الاسرائيلي الغاشم على اخوتنا الفلسطينيين الى صراع عربي – عربي، ونرفض الحملات التي تتناول الشقيقة مصر، على رغم بعض الملاحظات التي قد توجه حول هذا الأمر أو ذاك”.

    وختم: “عبرنا عن تمسكنا بالشرعية الدولية، وحماية لبنان تكون بانتظامه تحت سقف القانون الدولي، وأهم الضمانات القرار 1701. هذه المرحلة عصيبة جدا. لذلك، يجب إدارتها بأكبر قدر ممكن من الهدوء، رغم الجروح، وبأكبر قدر ممكن من التوافق والاحتكام الى المؤسسات الشرعية والدستورية”.

    Leave a Reply