• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    قوى 14 آذار: تزويد لبنان بطائرات “ميغ 29” تعزيز للثقة به دولة مستقلة

    عقدت الامانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الاسبوعي ظهر اليوم، في حضور النائبين سمير فرنجية وأكرم شهيب، منسق الامانة العامة النائب السابق فارس سعيد، النائب السابق كميل زيادة، واعضاء الامانة: الدكتور انطوان حداد، ميشال مكتف، ساسين ساسين، ميشال خوري، إدي ابي اللمع والياس ابو عاصي، وتم البحث في التطورات على الساحة السياسية.

    بعد اللقاء الذي استمر ساعتين، تلا حداد بيان جاء :

    1- توقفت الامانة العامة ل “قوى 14 آذار” عند التطور الاستراتيجي الهام المتعلق بقرار روسيا الاتحادية تزويد لبنان طائرات “ميغ 29” وفق ما اعلنه وزير الدفاع الياس المر من موسكو. وهي ترى في هذا الموقف تعزيزا للثقة بلبنان دولة سيدة مستقلة غير خاضعة لأي وصاية وبالجيش اللبناني كجهة مؤتمنة وحدها على بسط سيادة لبنان على كامل اراضيه واجوائه. ان هذا التطور الاستراتيجي يأتي استكمالا لموقف روسي ثابت لا يقل اهمية على صعيدي السيادة والعدالة هو دعم المحكمة الدولية.

    2- على الصعيد الداخلي، تعلن “قوى 14 آذار” رفضها لمنطق الابتزاز والتهويل الذي ما زالت تعتمده “قوى 8 آذار”، سواء بسلوكها داخل الحكومة حيث لجأ مؤخرا وزراء من هذا الفريق الى التهديد بالانسحاب والتعطيل، او من خارج الحكومة حيث عاد البعض الى التلويح بالعودة الى “7 أيار” بما يعنيه ذلك من تغليب لمنطق العنف والقوة. وكلا الأمرين، اي استخدام الثلث المعطل والتلويح باستخدام السلاح، يظهران نزعة الفريق الآخر للتفلت من العهود والمواثيق وقواعد اللعبة الدستورية كما يعكسان مدى القلق الذي ينتاب هذا الفريق كلما اقتربنا من موعد الانتخابات النيابية.

    3- تعلن “قوى 14 آذار” اعتزازها بالنتائج التي اسفرت عنها انتخابات نقابات المهن الحرة خلال عام 2008 والتي اذيعت حصيلتها في مؤتمر صحافي الاسبوع الماضي. ان انتزاع “قوى 14 آذار” خمسين مقعدا من اصل 55 مقعدا في هذه الانتخابات هو دليل ساطع لتبني المجتمع المدني في لبنان خيارات السيادة والاستقلال ومشروع بناء الدولة وحماية التعددية والحرية ونمط الحياة المنفتح. كما ان هذه النتائج هي اشارة مسبقة الى صورة الانتخابات النيابية المقبلة.

    4- تؤكد “قوى 14 آذار” اصرارها على متابعة التصدي للشأنين الاجتماعي والمعيشي، وتشيد في هذا المجال بقرار المجلس النيابي زيادة الاجور ودفع فروقات الزيادة السابقة، كما تشيد بالدور الذي لعبه وزراء ونواب “14 آذار” في التوصل الى حل عادل ومتوازن لهذه القضية بعيدا عن اسلوب المزايدة والمتاجرة الغوغائية المتبع من قبل البعض.

    5- تتوجه “قوى 14 آذار” الى “قوى 8 آذار” بالدعوة الصريحة الى وقف رهاناتها الانقلابية، المتجسدة تارة باللجوء الى العنف والسلاح لكسر الارادة الشعبية، وطورا بالانخراط في محاور اقليمية مخالفة للطبيعة ومعادية لعمق لبنان العربي بأكمله بحجة حماية الاقليات، وتارة اخرى بانتظار تغير مزعوم في المناخات الدولية علها تمطر تبدلا في المواقف يعيد عقارب الساعة الى الوراء. ان كل هذه الرهانات قد اثبتت فشلها، ولقد آن للجميع ان يدركوا ان افضل حماية للبنان ولجميع اللبنانيين هي تلك النابعة من التمسك بالسيادة والاستقلال والديموقراطية والقانون الدولي.

    Leave a Reply