• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    قوى 14 آذار تعليقاً على ارهاب 8 آذار: استمرار حقيقي لاجتياح 7 ايار من قبل فرقة “المرتزقة” المتخصصة دائماً بالاعمال القذرة

     

    طالبت القيادات السياسية في ” 14 آذار” الحكومة بطرح موضوع الاعتداء على الاعلامي عمر حرقوص، على طاولة مجلس الوزراء، لاسيما وان رئيس الحزب الذي ينتمون اليه المعتدين هو وزير في حكومة الوحدة الوطنية.

    في سياق متصل، أصدرت قوى 14 آذار ” ان الاعتداء الاجرامي الذي تعرض له الاعلامي المناضل المقاوم اصلاً، عمر حرقوص، ليس فقط جزءاً من سلسلة الاعتداءات على اعلامنا اللبناني الحر من حزب ميليشياوي، لا يؤمن ولا يعرف لا الاعلام ولا الحرية بل هو استمرار حقيقي، لاجنياح 7 ايار، من قبل فرقة “المرتزقة” المتخصصة دائماً بالاعمال القذرة لمجموعة “8 آذار” الموالي لسوريا.

    واضاف البيان “ان الثكنات العسكرية والمراقبة الامنية وعمليات الاعتداء في رأس بيروت تحديداً، يجب ان تتوقف اليوم. واليوم وعلى اثر هذه الحادثة، وبعد مجموعة التعديات التي مورست بالامس نتيجة الفوز الساحق الذي حققته قوى “14 آذار” في انتخابات الجامعة الاميركية، نطالب وزير الداخلية المؤتمن على الشق الامني في اتفاق الدوحة، بالتصرف فوراً لاخلاء المنطقة من المسلحين المجرمين الذين اتخذوا منطقة “الحمرا” مقراً امنياً لهم، بعد ايار ، فنشروا فيه مجرمون يتخصصون بدورات التدريب لمقاومة حرية اهل بيروت”.

    وتابع البيان “ان ما حصل اليوم من اعتداء ، كما دائماً تحت شعار كذبة “المقاومة” هو وسام على صدر الاعلامي المقدام عمر حرقوص، الذي مارس ايمانه بالاعلام الحرّ والوطنية اللبنانية ، الى حد تعرّضه للاعتداء من قبل ميليشيات “8 آذار” ، صوت شبابنا سيرتفع وصوت اعلامنا سيبقى عاليا”ً.

    وطالبت قوى 14 آذار “ان يزج كل من وراء هذا الاعتداء في السجن، دون مساومات او تسويات في السياسة ، وسيبقى شباب الاستقلال متابع لهذه القضية، كجزء رئيسي من نضالهم لوطن حر آمن ومستقر”.

    Leave a Reply