• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد: الاكثرية تقوم بأشياء كثيرة فيما المطلوب منها تشكيل حكومة والمعارضة باتت مطالبة بالمبادرة السياسية وعدم الاكتفاء برد الفعل

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الاسبوعية بحضور نائبي الرئيس كميل زيادة ومصباح الاحدب والاعضاء، واصدرت اثرها البيان الآتي:

    في ظل التآكل اليومي لمصالح المواطنين وتقلص رقعة الاقتصاد وانحسار التحويلات الخارجية، وفي ظل المخاطر الأمنية التي بدأت تطل برأسها من خلال التفجير الاجرامي الذي استهدف الوحدة الايطالية في قوات اليونيفيل، وبدل الاقرار بعبثية الاستمرار في مشروع حكومة اللون الواحد، تواصل قوى الاكثرية الجديدة سياسة الانكار والهروب الى الامام عبر افتعال معارك وهمية من اجل تغطية عجزها عن تشكيل فريق وزاري متجانس قادر على حكم البلاد في هذه المرحلة الحساسة التي تمر فيها المنطقة، ومن ضمنها الأزمة المتفاقمة في سوريا.

    في ظل كل ذلك، فان اطراف الاكثرية الجديدة التي تشكلت بالترهيب والترغيب وفي ظروف مختلفة تماما عن تلك السائدة اليوم، تبدو الآن كأنها تقوم بأشياء كثيرة خارجة عن السياق الديموقراطي، من التنازع المخزي على الحقائب الوزارية واستهداف المرجعيات الدستورية وصولا مؤخرا الى الخلط الفاضح بين صلاحيات كل من السلطتين التشريعية والتنفيذية، فيما المطلوب من هذه الأكثرية شيء بسيط واحد هو تشكيل الحكومة.

    والملفت في سياسة التعمية والانكار هذه، اللجوء غير المبرر وغير المفهوم الى اصدار احكام الادانة والتجريح بحق محطة تاريخية كبرى في وجدان شريحة واسعة من اللبنانيين هي “ثورة الارز”. صحيح ان تلك الثورة لم تحقق كل اهدافها، لكنها استطاعت أقله ان تزيح كابوس الوصاية والنظام الامني عن صدور اللبنانيين، جميع اللبنانيين، بمن فيهم منتقدي هذه الثورة الذين لم يسلم العديد منهم من اعتداءات وتجاوزات وتهديدات النظام الامني الذي استبد بلبنان طوال 15 عاما. من المؤسف حقا ان يتعامل البعض مع هذا الموضوع الوطني من منطلق كيدي او فئوي او بهدف السجال الاعلامي.

    في المقابل، ينظر المواطنون بعين التساؤل الى تأخر المعارضة الجديدة، وبعد أربعة أشهر على اسقاط الحكومة، في تقديم رؤيتها للخروج من المأزق الحالي، والى غيابها عن المبادرة السياسية واكتفائها بردة الفعل على ما تقوم به الأكثرية الجديدة من مناورات لتغطية عجزها عن تشكيل الحكومة.

    Leave a Reply