• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مداخلة الوزير نسيب لحود في مجلس الوزراء حول زيارة الوزير زياد بارود إلى سوريا

    في خلال مناقشة مجلس الوزراء في جلسته التي انعقدت في 3 تشرين الثاني 2008 لزيارة وزير الداخلية والبلديات زياد بارود لدمشق، سُجلت مداخلات عدة ابرزها لرئيس “حركة التجدد الديموقراطي” الوزير نسيب لحود الذي أيد مبدأ الزيارة “مع الحرص على تحديد مرجعيتها واطارها القانوني والنتائج المتوخاة منها”، موضحا ان البيان الختامي المشترك بين رئاستي الجمهورية في لبنان وسوريا بعد زيارة الرئيس ميشال سليمان لدمشق في آب الماضي تضمن اتفاق الرئيسين على “مراجعة الاتفاقيات الثنائية القائمة بين البلدين بصورة موضوعية ووفق قناعات مشتركة بما ينسجم مع التطورات الحاصلة في العلاقات بين البلدين ويستجيب لمصلحة الشعبين”.

    ورأى لحود انه “بإنتظار تلك المراجعة لا يجوز اعتبار هذه الاتفاقيات لاغية، كما انه لا يجوز ايضاً اعادة احياء مفاعيلها التي توقفت آليات تنفيذها واجتماعاتها منذ الانسحاب السوري من لبنان عام 2005، وعليه لا يجوز ان تقع الزيارة في سياق اعادة اطلاق وتفعيل الاجتماعات الدورية للجنة الامنية المشتركة التي تنص عليها اتفاقية الدفاع والامن بين البلدين”.

    واقترح لحود ان تتم الزيارة “في اطار البحث الموضوعي في القضايا التي تتطلب تنسيقاً وتعاوناً بين البلدين الشقيقين في اطار بناء الثقة وتعزيز المصالح المشتركة ومن خلال تفاهمات يقوم بتنفيذها كل جانب من جهته وفي داخل بلده بعد موافقة السلطات المختصة في كل بلد”.

    Leave a Reply