• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    من اجل تجدد دائم

    Introductory communiqué from tajaddod AUB:

    من اجل تجدد دائم

    يقف وطننا لبنان في هذه المرحلة امام مفترق حاسم بين الحياة والموت، بين قيام دولة سيّدة مستقلة او البقاء ساحة مرتهنة للخارج، بين قيام دولة المواطنين العادلة الحاضنة للجميع او العودة الى دولة المزرعة والفساد. أن المخارج لهذه الأزمة واضحة، لكن علينا النضال والعمل لتحقيقها. علينا النضال لقيام المحكمة الدولية، ليس فقط لمعرفة قتلة رموز الحركة الاستقلالية بل لكي تتوقف آلة الاغتيال والجريمة السياسية. علينا النضال لترسيم الحدود واحترام القرارات الدولية وتطبيق النقاط السبع لدرء الاعتداءات الإسرائيلية. علينا النضال لمنع تهريب السلاح عبر الحدود السوريّة وتقوية الجيش لبسط سلطته دون غيره على كامل الأراضي اللبنانيّة وليدافع عن شعبه ضد كل جهة تطمع بالهيمنة على لبنان

    ان استمرارية الدولة تأتي من خلال احترام الدستور احتراماً كاملاً. هنا لسنا من دعاة تقديس الدستور، ولكن الدستور لا يعدّل لمآرب شخصية أو فئوية. علينا النضال للوصول الى بلد ديموقراطي من خلال قانون انتخابي عصري وعادل يسمح بتجديد الطبقة السياسية لتكون أولوياتها ليس تأبيد سلطتها بل الخدمة العامة وتحديث الاقتصاد وتوليد فرص العمل وتحقيق العدالة الاجتماعية. في هذا المجال تشكل الورقة الإصلاحيّة لحكومة لبنان الشرعيّة نقطة إنطلاق صالحة لا بدّ من اغنائها وتطويرها

    ان للشباب دوراً مفصلياً في تحقيق هذه الاهداف التي من دونها لن يبقى لنا وطن. فكما دافعنا عن إستقلال لبنان بالسبل الديموقراطية والحضاريّة في ظل نظام الهيمنة السورية، وكما ملأنا الشوارع والساحات في انتفاضة الاستقلال 05 ، وكما الزمنا القوات السورية بالرحيل، علينا كشباب ان نتحمل مسؤولياتنا الوطنية، أن نتحاور في ما بيننا عبر خطابات عقلانية وهادئة بعيدا عن الغرائز الطائفية والمناطقية، علينا ان نجعل من جامعاتنا ومعاهدنا واحة للحوار والفكر والتفاعل البناء … علينا احترام بعضنا البعض مهما اختلفنا بالرأي … علينا تقوية المشترك فيما بيننا وهو كثير، وتنظيم اختلافاتنا وهو امر ممكن لا بل ضروري، لبناء وطن متماسك، متجدد فكرياً، بعيد عن الطائفية، غير مرتهن للخارج، وديموقراطي إلى أقصى الحدود

    عهدنا أن نجسّد بعملنا اليومي روح 14 آذار الجامعة، الاستقلاليّة والمنفتحة. عهدنا أن نقدّم نموذجاً جديداً ومتجدّداً لعمل شبابي مميّز يعيد للنشاط السياسي وللحركة الطلابيّة رونقاً فقد إثر محاولات البعض استخدام الطلاّب وقوداً لمصالحه الضيّقة

    أيار 2007 16 طلاب حركة التجدد الديموقراطي

     

    Comments are closed.