• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد: الاكثرية الجديدة لا تملك تصورا مشتركا لحكم البلاد

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الاسبوعية بحضور نائبي رئيس الحركة كميل زيادة ومصباح الاحدب والاعضاء، واصدرت اثرها البيان الآتي:

    بعد أكثر من شهرين على تكليف الرئيس نجيب ميقاتي، تتكشف الاوضاع عن عجز مبين عن تشكيل الحكومة بسبب غياب المشروع السياسي المشترك بين اطراف الاكثرية الجديدة وعدم الانسجام لا بل التناقض فيما بينها في النظرة الى كيفية حكم البلاد، مما يوحي ان القاسم المشترك بينها قد لا يتعدى الاستئثار بالسلطة. هذا التناقض يحول دون قيامة حكومة تضطلع بادنى واجبات الحكم، اي تدبير المصالح اليومية للمواطنين التي باتت في مهب الريح، وتسيير عجلة الاقتصاد الوطني المتعثر يوما بعد يوم، ناهيك عن التصدي للأزمات الطارئة كقضية المغتربين اللبنانيين في ساحل العاج.

    والاخطر من تكريس الفراغ الحكومي هو زيادة انكشاف لبنان امام المخاطر الخارجية، في ظل تطورات عربية مفتوحة أمام كل الاحتمالات، وفي ظل انقسام لبناني داخلي لعلّه الاخطر منذ سنوات، وتفلّت أمني بدأت بوادره المقلقة مع عودة اختطاف الرعايا الاجانب وزرع المتفجرات امام احدى الكنائس والاستغلال السياسي والأمني المكشوف للمأساة الانسانية المتفاقمة في سجن رومية.

    ان المأزق الحكومي المتمادي وما يستلحقه من أزمات مفتوحة، والذي يختلف جذريا عن المصاعب والمناورات التي رافقت تشكيل حكومتي الوحدة الوطنية السابقتين، بات يستدعي معالجات من نوع آخر، تبدأ اولا بالتخلي عن فكرة حكومة اللون الواحد التي تعني في الظروف الحالية تهميشا لما يزيد عن نصف اللبنانيين، وبالبحث جديا عن حكومة تؤمن مشاركة حقيقية لكل الاطراف، بالتزامن مع تفعيل هيئة الحوار الوطني والخروج منها بنتائج ملموسة. والاهم من ذلك كله العمل على رأب الانقسام الوطني الخطير الناجم عن استمرار نهج التعبئة والتحريض والتخوين ضد الرأي الآخر والذي بات يتآكل الجسم اللبناني بأكمله والذي نخشى ان تظهر مفاعيله المقلقة لدى اول استحقاق جدي داهم يواجهه لبنان.

    Leave a Reply