• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النائب الاحدب:الكلام عن ان طرابلس منبعا للارهاب غير صحيح

    استقبل وزير الاعلام الدكتور طارق متري، في مكتبه في الوزارة، قبل ظهر اليوم، نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب مصباح الاحدب الذي قال بعد اللقاء: “اجتماعي مع وزير الاعلام هو للتنسيق، لانه وزير اساسي في طرابلس يمثلها، ويمثل رؤية الدولة في تركيبة الحكومة اللبنانية، وانطلاقا من هذا المبدأ فإن التنسيق دائم ومستمر مع وزير الاعلام”.

    اضاف: “ناقشنا بعض المواضيع التي نراها في طرابلس والهجمات التي تتعرض لها طرابلس بطريقة مستمرة وكأن هناك تناقض، يقال ان طرابلس منبع للارهاب، لا هذا الكلام غير صحيح، وغير دقيق، المصالحات التي تمت، تمت برغبة من قبل الفريق الذي انتمي اليه لان التوازن الموجود في الشمال يختلف تماما، الاشكالية اليوم هي في عدم امكانية تأمين دخول الدولة دون خطوط حمر الى مناطقنا، منطقة عكار 80 في المئة من سكانها في الجيش اللبناني ومرتبطة مباشرة بالجيش اللبناني، وتريد الجيش اللبناني من دون قيود او خطوط حمر، اذا قبلنا بمصالحات هذا يعني بأنه لا نقبل ايضا بان يكون مستهدف مليون شخص في منطقة الشمال من قبل 2000 مسلح يتبعون ميليشيات ومحميون، اعتقد ان هذا الامر يجب ان يؤخذ في عين الاعتبار اذا اردنا ان نحافظ على وضع الاستقرار في المستقبل القريب في لبنان”.

    سئل:كيف يتم ضبط المعابر ؟

    اجاب: “الضبط يتم من الناحيتين، المعابر غير الشرعية، والمعابر التي يمر منها السلاح والتهريب والارهابيين كما يقال، وهي ليست في الشمال وهي في مناطق اخرى، ونأمل ان يكون هناك تعاون من طرفي الحدود لضبط هذه المعابر”، محذرا من “ان بقاء المعابر على ما هي عليه سيؤسس لاستمرار عدم الاستقرار في البلاد”.

    وتحدث النائب الاحدب عن بقاء ميليشيات منذ زمن الحرب في طرابلس وبعض مناطق الشمال، مطالبا بانهائها، ومشيرا الى انه يفصل بين السلاح المرتبط بروزنامة اقليمية وهو سلاح المقاومة لمواجهة اسرائيل، وسلاح آخر متواجد في مناطق الشمال والموجه الى الداخل، كما لفت الى وجود مربعات امنية كالمربع الامني ل”حركة التوحيد الاسلامي”.

    واعرب عن الامل في ان يدخل الجيش اللبناني الى عكار التي يرحب 80 في المئة من سكانها بهذا الدخول. وتساءل “هل ان المطلوب ان يدخل الجيش من دون ان يقترب من بعض المربعات الامنية لانها محمية، وفي نفس الوقت التشكيك بقدرات الجيش.

    ودعا الى “عدم وضع الجيش ضد اهله”، معتبرا “ان الاشكال ليس لدى الجيش، ولكن لدى القرار السياسي الذي يجب ان يكون واضحا في هذا الاتجاه لتأمين مناطق تريد في أغلبيتها ان تكون هناك سيطرة للدولة اللبنانية”.

    Leave a Reply