• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    كميل زيادة: يجب ان تعم المصالحات الحقيقية مختلف الساحات لا سيما المسيحية

    رأى نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي كميل زيادة، في تصريح اليوم انه “في مقابل اجواء التهدئة التي تعم البلاد، تطالعنا بعض الاصوات بكلام تخويني ضد شركائها في مجلس الوزراء، يعيد تعميق الهوة والشرخ بين اللبنانيين، متناسية انها اطلقت هذه التصريحات بعد لقائها في سوريا من يفاوض اسرائيل علنا”.

    واعتبر “ان تعليق بعض السياسيين على كلام الدكتور سمير جعجع الوجداني يهدف الى فتح جروح ونبش خلافات الماضي ومآسيه من اجل مصالح انتخابية ضيقة”. وقال: “اذ بدل تلقف خطاب الدكتور جعجع بايجابية، والانطلاق منه نحو التلاقي والوصل، تم التعاطي معه بسلبية، جوبه بالرفض وعدم القبول ووضع الشروط التعجيزية. في حين ان المطلوب اليوم هو تحصين وترسيخ السلم الاهلي، ومساندة مشروع الدولة القوية القادرة على بسط سلطتها باعتبارها الضامن الوحيد لأمن المواطنين، كما وسحب السلاح من الجميع وبالطبع عدم استعماله في الصراع السياسي والاحتكام فقط الى الاسس الاخلاقية واحترام الخيارات الديموقراطية”.

    وأكد “ان تجاهل هذه المبادئ يؤجج الصراع ويزيد الاجواء احتقانا وتوترا ويسبب مآسي جديدة على الساحتين اللبنانية والمسيحية”، وقال: “لذا يجب وبإلحاح كبير ان تعم المصالحات الحقيقية، دون التنازل عن ثوابت 14 اذار، مختلف الساحات ولا سيما المسيحية منها التي تبدو حتى الان بعيدة عن هذه الاجواء”.

    أضاف: “ان اللبنانيين جميعا والمسيحيين خصوصا الذين سئموا من هذا المستوى في التراشق السياسي، ينتظرون من باقي قياداتهم مبادرات شجاعة لمراجعة حقيقية لماضيهم والاعتراف بأخطائهم والاعتذار عن اساءاتهم في الحرب من اجل استخلاص العبر. فالمصالحة مرهونة بخطوات كبيرة وصادقة لان الاخطار التي تتهدد لبنان والمسيحيين كبيرة وكبيرة جدا”.

    Leave a Reply