• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الاحدب: قضية 14 آذار 2005 لم تمت وجمهورها لم يتعب

    وفود من حركة التجدد شاركت في التجمع الشعبي الكبير

    مصباح الاحدب: على الرئيس ميقاتي الاعتبار من حجم المشاركة الطرابلسية في هذا اليوم

    شاركت وفود من حركة التجدد الديموقراطي في التجمع الشعبي الكبير الذي اقيم اليوم الاحد في ساحة الشهداء في الذكرى السادسة لانطلاقة انتفاضة الاستقلال في 14 آذار 2005. وانطلقت هذه الوفود من طرابلس والمتن وسائر اقضية جبل لبنان والشمال والبقاع. كما أنطلق وفد قيادي من امام منزل نائب رئيس الحركة النائب السابق مصباح الاحدب في زقاق البلاط، تقدمه الاحدب وامين سر الحركة الدكتور انطوان حداد واعضاء من اللجنة التنفيذية ومنسقي قطاع الشباب والقطاعات المهنية.

    وجال الوفد القيادي للحركة بين المواطنين في أرجاء الساحة، خصوصا في المربع المخصص لممثلي المجتمع المدني وفي المربعات التي ضمت وفود المناطق، حيث التقى بالمواطنين من مختلف الفئات. وأعرب أعضاء الوفد عن ارتياحهم للحفاوة والحرارة البالغتين اللتين قوبلا بها.

    وفي تصريح له، حيا الاحدب “أرواح شهداء انتفاضة الاستقلال والمدنيين والعسكريين الذين استشهدوا الى جانبهم، والذين صنعوا لنا باستشهادهم فخرا وكرامة واعادوا الينا الامل في مستقبل حر وديموقراطي، وفي مقدمهم الرئيس رفيق الحريري الذي احيينا ذكرى استشهاده الشهر الماضي، والكاتب والمفكر العربي الكبير سمير قصير الذي هو من ابرز ملهمي انتفاضة الاستقلال وهو من استشرف باكرا حتمية قدوم ربيع العرب الديموقراطي الذي اطلت براعمه بالامس من مصر وتونس، والنائب والصحافي جبران تويني صاحب قسم الاستقلال الثاني ونحن على امتار من مكتبه، وغيرهم جميعا كي لا أنسى احدا من هؤلاء الابطال”.

    واكد الاحدب ان “المعنى العميق لنجاح الحشد الجماهيري الهائل الذي تحقق اليوم هو ان قضية 14 آذار 2005 لم تمت وان جمهور 14 آذار لم يتعب”، مضيفا ان “هذه هي المعادلة الراسخة التي يجب ان يبني الجميع حساباتهم عليها في المرحلة المقبلة، داخل 14 آذار وخارجها، في الحكومة وفي المعارضة”. ورأى ان على “قوى 14 آذار ان تستخلص الدروس اللازمة من هذا المشهد وتخرج بجدول اعمال تنفيذي وخطة تحرك يليقان بالتطلعات الكبيرة التي عبر عنها الجمهور اليوم، وعلى الفريق الآخر بقيادة حزب الله ان يتوقف عن تخوين وتحقير ومحاولة تهميش هذا الحشد الهائل من اللبنانيين وان يمد لهم يد الشراكة الحقيقية، وعلى الرئيس ميقاتي ان يعتبر من حجم مشاركة طرابلس والشمال في هذا اليوم وان يعفي نفسه من تشكيل حكومة اللون الواحد والغلبة والاستئثار التي تتأهب لقطع علاقة لبنان بالمحكمة الدولية، تلك الحكومة التي ستشكل استفزازا غير مسبوق للغالبية العظمى من اللبنانيين”.

    وردا على سؤال اوضح الاحدب انه وقيادة حركة التجدد آثرا المشاركة في احياء ذكرى الانتفاضة من جانب الجمهور، رغم تلقيهما دعوة رسمية مشكورة للدخول الى باحة القوى السياسية والشخصيات القيادية.

    Leave a Reply