• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النائب الاحدب في اول تعليق على مصالحة طرابلس وعدم مشاركته فيها: كنت اتمنى ان تتضمن نقاطا اساسية لتكريس الامن والسلم الاهلي

    رحب نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب مصباح الاحدب، بالوثيقة التي وقعت في طرابلس. واعلن دعمه ومباركته لها وقال: “ان ما حصل هو نقلة نوعية ومطلوبة وهي مهمة للخروج من الاستمرار بمنطق الاقتتال، الذي تعاني منه مدينة طرابلس”.

    اضاف: “اعلن كل الدعم لتنفيذ بنود هذه الوثيقة، التي اوافق على كل حرف فيها، ولا سيما ما يتعلق بضرورة الخروج من المأزق الراهن، وتامين المساعدات للمواطنين، وعودة النازحين الى منازلهم. واشكر الرئيس فؤاد السنيورة، على وجوده في مدينة طرابلس، ورعايته توقيع المصالحة، كما اشكر الشيخ سعد الحريري على اهتمامه الصادق”.

    وتابع: “كنت اتمنى ان ازيد بعض النقاط، التي تعزز الوثيقة وتستكملها، بعيدا من كل نقص لفحواها، خصوصا لجهة حماية المواطنين، ودعم الاستقرار وتحصين دور الجيش والقوى الامنية، التي نريدها قوية وحاسمة ونريد رد اعتبارها وهيبتها، كما جاء في نص خطاب القسم للرئيس ميشال سليمان”.

    الاحدب اكد “على ان الجيش والقوى الامنية الشرعية، هما السند الوحيد لنا. فالجميع يعلم بان غالبية اهل طرابلس، لا ينتمون الى اي تنظيم مسلح، ورهاننا هو على الدولة وقواها الشرعية والامنية”.

    وختم الاحدب: “كنت اتمنى ان تتضمن هذه الوثيقة، نقاطا اعتبرها اساسية وحيوية لتكريس الامن والسلم الاهلي والاستقرار بشكل فعلي في طرابلس. وساعلن عن ذلك وعن سبب عدم حضوري التوقيع، في مؤتمر صحافي اعقده صباح يوم الاربعاء المقبل”.

    Leave a Reply