• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: الـ”لا” في وجه السلاح ضرورية ولكن غير كافية

    على المعارضة تقديم برنامج متكامل منفتح على المطالب الاجتماعية والمدنية

    اعتبر أمين سر حركة التجدد الديموقراطي الدكتور انطوان حداد أن “لبنان بات يعيش حالة تهميش للقواعد الدستورية الناظمة وكأنه يُراد له الخضوع واقعيا لنوع من الأحكام العرفية المبطنة تمارس من قبل فريق سياسي أقوى من الدولة وأكثر تسلحا منها”.

    وأشار في حديث صحافي إلى أن “مجموعة القواعد الناظمة للحياة السياسية لا يتم الاحتكام اليها إلا إذا صبّت لمصلحة فريق معين. وعندما لا تتأمن مصالح هذه الفريق ضمن قواعد اللعبة الديموقراطية يُعلق الدستور وتُضرب الآلية الطبيعية لتداول السلطة تحت وطأة الضغوطات المستمرة منذ خمس سنوات لتطويع اللبنانيين وتعويدهم على الخضوع للتهديد والتهويل وحتى من دون الحاجة الى استخدام العنف والسلاح احيانا”.

    ورأى أن “قول “لا” لهذا السلاح أمر ضروري ولكن ليس كافياً، وعلى المعارضة الجديدة بعد تخفهها من اعباء السلطة الا تكتفي بهذا الشعار بل أن تقدم برنامجاً سياسياً ومطلبياً متكاملاً ينطلق أولا من الدفاع عن الدستور وأسس الجمهورية ودولة المؤسسات وسلامة الحياة الديمقراطية، لكنه يتضمن ايضا حلولا للمشاكل المباشرة والمعضلات الإقتصادية والاجتماعية التي تتخبط فيها البلاد ولا يخلي هذه الساحة للفريق الآخر وللنقابات والاتحادات الشكلية والمسيسة التي تدور في فلكه، فضلا عن الاهتمام الحقيقي بمطالب وتطلعات الاجيال الشابة وتوقها الى دولة مدنية حديثة يتساوى فيها المواطنون بمعزل عن انتمائهم الطائفي وفتح الآفاق امام التجاوز السلمي والطوعي للنظام الطائفي المأزوم المعمول به في البلاد منذ عقود”.

    انقر على الصورة لمشاهدة حديث د. أنطوان حداد مع نديم قطيش ضمن حلقة “ستوديو 24” في 2 آذار 2011.

    Leave a Reply