• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    كميل زيادة: لفلفة الاعتداء على الجيش سيضرب مناخ الثقة ونطالب “حزب الله” بالتعاون الجدي لتحديد المسؤوليات

    رأى نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق كميل زيادة في بيان “أن الاعتداء الخطير على الطوافة التابعة للجيش اللبناني الذي أدى الى استشهاد النقيب سامر حنا، يشكل مصدر قلق كبير للبنانيين، خصوصا انه يأتي بعد سلسلة من الاعتداءات على الجيش، وفي ظل ظروف خارجية متوترة تنذر بجعل لبنان مرة جديدة ساحة للرسائل الدموية والعنف الاقليمي نيابة عن الآخرين”.

    ودعا “حزب الله” إلى “التعاون الجدي لجلاء الملابسات وتحديد المسؤوليات في هذا الاعتداء غير المقبول”، وقال: “أي تأخير في التحقيق أو أي مسعى للفلفة هذا الحادث لن يؤديان سوى الى زيادة مخاوف الغالبية الساحقة من اللبنانيين وضرب مناخ الثقة الذي نجهد من جانبنا مخلصين الى بنائه بعد اتفاق الدرجة وانتخاب الرئيس ميشال سليمان وتشكيل الحكومة الجديدة، ونقول ذلك لانه اذا ترسخت الظنون ان ثمة استهداف منهجي ومبرمج للجيش اللبناني بهدف شل قدراته، فمن هي الجهة التي سيوكل اليها من اللبنانيين وحمايتهم وسلامة اراضي الدولة اللبنانية؟”.

    أضاف: “من ناحية ثانية، وفي انتظار التحقيق، وبمعزل عن نتائجه، فمجرد وقوع مثل هذا الحادث الخطير يبرز بوضوح الحاجة الملحة الى استئناف اعمال مؤتمر الحوار برئاسة رئيس الجمهورية ومشاركة الجامعة العربية في اقرب وقت ممكن، ومن دون أي تباطؤ أو عرقلة. وعلى المؤتمر البحث أولا وقبل أي أمر آخر في موضوع الاستراتيجية الدفاعية لحماية لبنان، التي هي مسؤولية جميع اللبنانيين من دون استثناء. ويجب بالتالي ان تتم في كنف عنوان مقاتلة اسرائيل، وخصوصا من اجل الحؤول دون تكرار مثل هذا الحادث او أي اعتداء آخر على الجيش اللبناني أو المواطنين”.

    Leave a Reply