• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    الوزير نسيب لحود: تفجير طرابلس رسالة ارهابية الى حكومة الاتحاد الوطني

     

    دالاتي-نهرا – الوزير لحود مستقبلاً السفير السعودي

    استقبل رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” وزير الدولة نسيب لحود قبل ظهر اليوم في مكتبه في سن الفيل، سفير المملكة العربية السعودية في لبنان الدكتور عبد العزيز خوجه وعرضا الأوضاع العامة.

    بعد اللقاء تحدث الوزير لحود فقال: “شرفني سفير المملكة العربية السعودية بهذه الزيارة، وكانت مناسبة أجرينا جولة حول كل المواضيع بدءا من العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية ولبنان”.

    أضاف: “وللمملكة العربية السعودية أياد بيضاء على لبنان تاريخيا، ومنذ عشرات السنين لم يقع لبنان في محنة الا ووجد المملكة الى جانبه في كل الظروف وبأكبر دعم للدولة اللبنانية، وما يميز المساعدات والدعم الذي تقدمه المملكة للبنان هو وقوفها على مسافة واحدة من جميع الأطراف السياسية اللبنانية وهذا ما نتمناه من كل الدول”.

    وقال: “طبعا ان الحوادث الاليمة والعمل الإرهابي الذي وقع امس في طرابلس هو محاولة من الارهابيين للتأكيد انه حتى حكومة إتحاد وطني ليست قادرة على ضبط الأمن في لبنان وهذا غير صحيح. اعتقد ان مسؤوليتنا جميعنا كقوى سياسية هي عدم المزايدة على بعضنا البعض وتوفير الغطاء الكامل للجيش والقوى الأمنية وقوى الأمن الداخلي لحفظ امن المواطنين، ويجب ان تسمح هذه التغطية للقوى الأمنية ان تضع خطة عمل على مستوى كل لبنان وتنفذها من اجل عودة الإستقرار والأمان للبنانيين، ولم يعد هناك عذر من الا نفرض الأمن بشكل حازم على كل لبنان، طبعا مع الإحترام الكامل لحقوق الإنسان وللديموقراطية”.

    اضاف: “تزامنت هذه الاعمال الإرهابية مع زيارة الرئيس ميشال سليمان الى دمشق في زيارة بالغة الأهمية بدأت ثمارها تظهر، عندما أعلن من العاصمة السورية انه ستكون وبعد مسار طويل من عدم وجود علاقات ديبلوماسية ان لسوريا سفارة في لبنان وللبنان سفارة في سوريا، مما يجعل العلاقات بين البلدين متكافئة وطبيعية كما نتمناها”.

    وتابع “من ناحية أخرى، سيتطرق الرئيس سليمان في أثناء زيارته لدمشق الى المواضيع الأخرى، ونحن نتمنى له التوفيق بها وأولها قضية المفقودين والمسجونين في السجون السورية ونأمل ان تتم معالجتها لما لذلك من أهمية لجميع اللبنانيين وما يساعد على تنقية الأجواء وطبعا ان طريقة ترسيم الحدود مسألة مهمة والحفاظ على الأمن على طول الحدود ومن جانبيها، كل هذا ملفات نأمل ان تحل او توضع على سكة الحل في المستقبل القريب”.

    سئل: هل هناك رابط بين العمل الإرهابي امس في طرابلس والتعيينات العسكرية والأمنية المرتقبة؟

    أجاب: “هذا التفجير رسالة إرهابية لحكومة الإتحاد الوطني التي تضم كل الفئات السياسية للتأكيد لها، انها لا تستطيع ان تفرض الأمن حتى وان اجتمعت لكن هذا غير صحيح، فحكومة الاتحاد الوطني ستفرض الأمن في لبنان، وان شاء الله في المستقبل القريب سيعين قائد للجيش مؤتمن وقادر على بناء جيش حديث وفاعل يحمي الديموقراطية والنظام الديموقراطي في لبنان”.

    سئل: هددت اسرائيل انه اذا قام “حزب الله” بعمل انتقامي فانها سترد على كل لبنان؟

    أجاب: “قد تقدم اسرائيل بالإعتداء على لبنان بعذر او من دون عذر، ونحن نأمل ان نتمكن من تأمين الإحترام الكامل للقرار 1701 ومن تجنيب لبنان حربا جديدة مدمرة سيكون اثرها الوحيد انها ستضرب الثقة في لبنان وتدفع باللبنانيين الى الهجرة وهذا ما يجب ان نتحاشاه بكل ما أوتينا من قوة”.

    واستقبل الوزير لحود سفيرة النروج اودليز نورهايم والنائب الاشتراكي الفرنسي جيرار بابت.

    دالاتي-نهرا – الوزير لحود مستقبلاً السفيرة النروجية

    Leave a Reply