• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: النقاشات ستكون نسخة مكبّرة عن تلك التي حصلت في لجنة صياغة البيان

    Antoine Haddad

    اعتبر أمين سرّ حركة التجدد الديمقراطي وعضو الأمانة العامة في قوى 14 آذار الدكتور أنطوان حداد في حديث إلى موقع “القوات اللبنانية” الالكتروني أن المناقشات التي ستحصل في جلسة مناقشة البيان الوزاري ستكون نسخة مكبّرة للنقاشات التي حصلت في جلسات لجنة صياغة البيان من حيث المضمون، متمنياً ان تكون على نفس مستوى الرقي والانتاجية على مستوى الشكل والأداء.

    واعتبر حداد أن البيان الوزاري تميز بنقاط قوة عديدة ونقاط ضعف قليلة، لا سيما في ما يتعلق بالقضية المركزية التي تتمحور حول دور الدولة، مشيرا في هذا الاطار إلى الجملة الواردة في الفقرة 7 من البيان والتي حددت الدولة كسلطة مرجعية لكل الأمور المتعلقة بالشؤون الوطنية. ولفت إلى ان قوى 14 آذار كان لديها الرغبة في ان يتكرر هذا الأمر في الفقرة التي تتحدث عن المقاومة إلا انه لم يقابلها رغبة عند الفريق الآخر، موضحاً أن التحفظات التي أبدتها قوى 14 آذار كان هدفها الرغبة في التحسين وليس التقليل من أهمية ما حصل.

    وأشار إلى ان قوى 14 آذار حققت قفزة نوعية في البيان الوزاري مقارنة مع البيان السابق، لافتا إلى انه في إطار حكومة وحدة وطنية وفي إطار توافقي من غير الممكن ان يتمكن أي فريق من الوصول إلى صياغة منفردة وخاصة به. وجدد التأكيد على أن أي أمر يتعلق بالشأن العام في لبنان وله انعكاس على كل اللبنانيين وعلى اقتصادهم وامنهم ستكون مرجعيته الدولة.

    وإذ أكد حداد أن قوى 14 آذار تتميز بالديمقراطية والتنوع داخلها، وهناك اتفاق على المبادئ الأساسية وإن اختلفت طريقة التطبيق والاجتهادات في ما بينهم، تطرق إلى اللقاء الذي جمع رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط ورئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، فرأى أن نقاط الانطلاق سليمة وأي اختلاف في القراءات التفصيلية إما ذللت وإما في طور ان تذلل. وأوضح أن الاستعدادات لللانتخابات النيابية بدأت، وكلما اقترب الموعد كلما زادت التحركات الانتخابية.

    حاوره رولان خاطر

    Leave a Reply