• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النائب مصباح الاحدب : لن انسحب من 14 اذار

    رأى نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب مصباح الاحدب في حديث الى موقع الكتائب الالكتروني، “أن احداث باب التبانة- جبل محسن الاخيرة كانت مرتبطة بأحداث بيروت، وعندما وقعت أحداث بيروت الاخيرة صار هناك خطأ من قبل مؤسسة الجيش اللبناني، وقد ذكر ذلك في خطاب القسم. وهذا ما أحدث ردة فعل في طرابلس. مع الاسف، ثمة جرح قديم في طرابلس، من العام 1976 حصلت مصالحات في كل لبنان، إلا هناك. لكن ليس من نية في المنطقة للقتال لأن الجميع ابناء طرابلس، لكن البعض استغل هذا الجرح، وهذا البعض يأخذ تعليماته من اجهزة المخابرات التي تأتمر بالمال النظيف، وكما يقول المثل الفرنسي من يعطي المال يأمر، والذي يدفع المال هو حزب الله. وكل فريق مسلح مغطى من حزب الله لا يقترب الجيش اللبناني منه، وكل ذلك تحت ستار التنسيق مع حزب الله”.

    وتطرق الاحدب الى موضوع “الجزر الامنية في ابو سمرا، والمغطاة من حزب الله لحركة التوحيد الاسلامي ولا يمتون بأي صلة للنسيج الطرابلسي الاجتماعي”.

    اضاف:”الخلاف في طرابلس اليوم يصور وكأنه بين السنة والعلويين، وهذا غير صحيح، لأن الجميع ابناء طرابلس وثمة ادوات من الجانبين تعرقل الامور”.

    ولفت إلى “تدريب بعض الاشخاص في منطقة “النبي شيت” في البقاع، وآخرون ترسل لهم الاموال وآخرون يغطون أمنيا واليوم هناك من يريد افتعال الفتنة وهو طرف غير طرابلسي”.

    وتطرق الأحدب الى الوضع الاجتماعي الذي تعيشه منطقة التبانة، ورأى “ان تطلعات الشباب في المنطقة تنحصر في كيفية حمل السلاح”، داعيا الى “انماء المنطقة ومبديا لومه على 14 آذار التي لم تتخذ القرارات اللازمة في شأن هذه المنطقة”، معتبرا “ان من يمثل طرابلس في السلطة التنفيذية له طموحات شخصية وهذا ما يخالف مبادىء 14 آذار”.

    وفي الشأن الانتخابي رأى الاحدب “ان ثمة معركة انتخابية في طرابلس”، سائلا: ما هي 14 آذار اليوم هل هي تحالف مصلحي او مبادىء عامة تنتمي اليها أطراف سياسية؟

    وقال:”أنا لا يمكنني التحالف مع اطراف في 14 آذار تريد تحقيق مصالحها الشخصية والانتخابية. وفي حال حصل التحالف بين تيار المستقبل والصفدي لن اكون في هذا التحالف. ولكن بالتأكيد لن اكون في المقلب الآخر”. ولفت الى “ان ما جرى في باريس يدل إلى اننا انتصرنا، واليوم المحكمة الدولية اصبحت من الثوابت وانا لا اخشى عليها”.

    وفي ما يتعلق بالعلاقات اللبنانية – السورية، قال:”نريد تعاطي جديد مع سوريا والمحكمة هي التي تحاسب”، ورأى “ان الخطوات الايجابية بشأن الزيارة الى باريس قد تكون سريعة ولكن علينا الانتظار. وان العلاقات الديبلوماسية يجب ان تكون مطروحة من ضمن اطر محددة، وعلينا تحديد ما هي الامور والنشاطات المسموحة لأن العلاقات لا تقام بشكل مفتوح خصوصا ان هناك اطرا دولية للتعاطي الديبلوماسي بين الدول”، مبديا “ان قمة باريس قدمت للبنان التزام بشار الاسد بمواضيع مثل التمثيل الديبلوماسي في مقابل فك العزلة الدولية عن سوريا. لكن الرئيس ساركوزي اعلن ان عدم الالتزام بالنقاط التي تم التوافق عليها يعني حكما الغاء الخطوات ومقاطعة سوريا في شكل نهائي”.

    وتابع:”انا لن انسحب من 14 آذار لأنها ملك لكل لبناني نزل الى ساحة الشهداء ولكن لن أكون في هيكلية 14 آذار الحالية”، منتقدا طريقة “أخذ القرارات لأنها لم تعد تتماشى مع المناخ العام او النية الاساسية لـ14 آذار”. ورأى “ان الخطورة هي عندما تفرض التحالفات الانتخابية نفسها على التحالفات المبدأية”، كاشفا “أنه يعمل اليوم على لائحة مستقلة فيها أطراف كثيرة من طرابلس في حال لم يتم التفاهم على مبادىء عامة”.

    وفي شأن البيان الوزاري، دعا الاحدب الى “اعتماد خطاب القسم واتفاق الدوحة”. لكنه رأى “أن الحكومة الحالية هي حكومة تعطيل”.

    وعن دعوة الوزير السابق سليمان فرنجية إلى توزير شاكر العبسي، قال:”إن فرنجية يرمي مثل هذه القصص، لانه يعتبر اننا كلنا متطرفون لأننا سنة وهذا رأي النائب عون أيضا. أما بالنسبة إلي، فلا مشكلة لدي مع أي طرف من الاطراف اللبنانية وانا ضد التحالفات الطائفية، وفرنجية يعتقد بأنه عبر هذه الطريقة يمكنه ان يكسب مسيحيا. ولكن هذا الكلام غير بناء وغير مقبول”.
    ولم يخف الاحدب “اعتراضه على توزير محمد الصفدي لأنه يرى أنه مستعجل ليصبح رئيسا للحكومة، و14 آذار لم ترشحني لأنها اعتبرتني منفردا”.

    وعن اللامركزية الادارية، قال الأحدب “إنها واردة في الطائف، وهي لمصلحة كل البلد، وهي تفعل الانماء في كل المناطق ولكن الكونفدرالية هي سخافة لسبب بسيط لأنه من الامور الاساسية عندما ستشكل ان يكون ثمة اتفاق على سياسة الدفاع والمالية في لبنان، وفي لبنان اليوم لا يوجد اتفاق في ذلك. وإن تم الاتفاق، نكون نريد تقسيم البلد. أما إذا كنا نريد انشاء لامركزية ادارية من ضمن الدولة فذلك جيد جدا وهذا أمر بناء ولا أريدها ان تفهم بطريقة تقسيمية، بل هي للتنمية وهي ليست طريقة طائفية لأن الانقسام في لبنان هو بين وجهتي نظر، الاولى لبنان الحديث والثانية كما يقول السيد نصرالله الارض الطبيعية للمعركة. وأنا لا أراها كما يراها هو وهذا هو الانقسام الحقيقي في لبنان”.

    اضاف :”ان السلاح يسمى سلاح المقاومة عندما يكون هناك اجماع والشيخ صبحي الطفيلي قال هناك ذرائع تؤخذ من قبل حزب الله للبقاء على السلاح لأن الحزب أصبح ميليشيا تحمي الحدود الأسرائيلية ونصرالله يفخر بولاية الفقيه وأنا مع ولاية الدولة اللبنانية. وهذه ليست مقاومة بل ميليشيا نكلت بأهالي بيروت، وحزب الله عليه أن يتراجع عن الخطوات التي حصلت أخيرا وان يعتذر من الشعب اللبناني لأنه يحمل كل ذلك لطائفة كريمة لا تقبل أن تكون معتدية على طرف لبناني ويجب ان يجرى نقاش على موضوع السلاح لكي يحصر السلاح بيد الشرعية اللبنانية. وطالما أن لا حصرية للسلاح بيد الدولة فمعنى ذلك أن لا دولة في لبنان ومشكلة سلاح حزب الله ستولد سلاحا آخر. وأنا لا أريد السلاح السلفي في طرابلس ولا سلاح حزب الله المتطرف لأن التطرف يجر التطرف”. آملا “أن يتم سحب السلاح من خلال الاستراتيجية الدفاعية”، وداعيا إلى “سحب كل السلاح وليس سحب بعض المنظمات فحسب والابقاء على سلاح حزب الله. لأن ذلك يكون تسليما لولاية الفقيه”.

    وعن اعادة نكء جراح الماضي عبر الاعلام العوني، أجاب الاحدب: “هناك من يعيش في الماضي ونحن تصالحنا مع زغرتا على رغم بعض المجازر التي ارتكبها المردة. أما اليوم، فالحرب وراءنا وعلينا التطلع الى المستقبل”.

    ورأى “ان النائب عون يتحمل مسؤولية الدين العام بسبب حروبه التي خلفت الدمار كما يتحمل غيره المسؤولية”. وقال:” ان طرابلس اليوم في تحالف وتصالح مع القوات اللبنانية وعلاقتي جيدة مع الدكتور جعجع والرئيس الجميل، خصوصا بعد العلاقة التي كانت تربطني بالشهيد الشيخ بيار. أما الرئيس كرامي، فاختلف معه في النظرة الى الامور ولكن علاقتنا ممتازة وهو ابن بلدي وطرابلس”.

    وابدى الاحدب خشيته “أن يكون هناك بعض الناس الذين يدفعون الشيخ سعد الحريري إلى أخذ بعض المواقف التي تضر بمصلحته ومصلحة حلم الرئيس الحريري”. وعتب على “مسألة التوزير والاتيان بالصفدي الذي كان ضدهم في مرحلة ما. ولكن في الخط العام نحن في الاتجاه نفسه ولكني اخاف على الحريري من بعض مستشاريه”.

    Leave a Reply