• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب: لمواجهة التحديات القادمة بهدوء في الخطاب السياسي واحترام المؤسسات

    اعتبر نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق مصباح الاحدب خلال استقباله مهنئين بعيد الفطر السعيد في منزله في طرابلس أننا “نمر في مرحلة حساسة جدا، فبعد العيد ثمة استحقاقات محلية مرتبطة باستحقاقات إقليمية ودولية، وهي توجب علينا أن نواجهها بهدوء في الخطاب السياسي، وباحترام المؤسسات اللبنانية. فعلى مستوى الخطاب السياسي من المؤسف ما نسمعه من مستوى متدن لهذا الخطاب، وهذا يشعل النار في كل اتجاه ولا يقتصر أذاه على من يصرح فقط بل ينعكس على الوضع في كل لبنان وهذا أمر مرفوض”.

    أضاف: “من ناحية أخرى يجب احترام المؤسسات فبالنسبة للسجال القائم في البلد اليوم يجب ان تطرح الامور بموضوعية. هناك تجاوزات لفرع المعلومات يجب وضع حد لها لأن هذا الفرع يتصرف وكأنه يقوم بدور سياسي أكثر منه أمني، ونحن لا نستطيع الا ان نقدر ما قام به هذا الفرع بالنسبة لتوقيف العملاء وشبكات التجسس الاسرائيلية وهذا أمر جيد، لكن القاصي والداني يعلم بأن هذا الفرع يقوم بدور سياسي في طرابلس والشمال وكل لبنان. كما انه يتجاوز صلاحياته، وهنا أشد على يد وزير الداخلية زياد بارود الذي عليه أن يضع حدا لهذه التجاوزات لأنه من غير المنطقي أن ينحاز أي جهاز لفئة محددة ومن غير المنطقي أن يحل أي جهاز أمني مكان السياسيين بتقييم الأمور وطرحها، وإذا كان ثمة من يقول إن فرع المعلومات محسوب على الطائفة السنية، فاسمحوا لي أن أقول إن هذا الفرع يحاول ضبط الطائفة السنية بطريقة محددة للقول إنها مضبوطة ونسيرها كما نشاء، وهذا الامر غير منطقي ومرفوض”.

    وختم: “إذا أراد البعض أن يهمس بأن هذا الجهاز يطاول مصالح الطائفة السنية فإننا نرى أن مصالح الطائفة السنية تكون باستكمال المصالحات التي تجري اليوم، فهي تريد أن تكسر الصورة التي توحي بأنها على عداء مع الجارة سوريا. فنحن لسنا على عداء مع سوريا ويجب أن نتوصل الى علاقات محترمة ومتينة بين البلدين، وهذا يستوجب أن يكون هناك تواصل بين الشارع والقيادات السياسية التي تقوم بدور متقدم في البلد”.

    Leave a Reply