• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    أنطوان حداد: مراجعة العلاقات اللبنانية السورية يجب ان تتم من الطرفين

    وصف أمين سر حركة التجدد الديمقراطي أنطوان حداد المعادلة الحالية في لبنان بأنها “وضعية تعايش تحت سقف واحد بين التهدئة والتصعيد، اي انها في نقطة وسط بين افرازات أحداث 7 أيار وافرازات التقارب السعودي-السوري.” واعتبر حداد في حديث صحافي “أن منطق 7 أيار يشد البلد في اتجاه ومنطق التقارب السوري-السعودي بشده في اتجاه معاكس”، مستبعداً “اتضاح الصورة النهائية قبل أن يتحدد الموقع والموقف النهائي لسوريا ضمن معادلة المنطقة”، ومضيفا انه “بانتظار ذلك فإن اللبنانيين محكومون بأن يتعايشوا مع هذا التعايش الهش بين التهدئة والتصعيد”.

    ورأى حداد أن “مفارقة السجال الدائر حول أحداث برج أبي حيدر هي أن الهجوم يأتي من طرف واحد، فيما الطرف الآخر يكتفي برد الفعل والتعبير بالحد الأدنى عن مشاعر الالم والغضب المشروعة لدى المواطنين والرد المحدود على اتهامات مباشرة غير مقنعة، في حين أن المطلوب مراجعة ما حصل لا الهروب الى الأمام واتهام الآخرين بأنهم يضخمون المسألة”. وتعليقا على حديث السيد حسن نصرالله الاخير، قال حداد انه يفضل التوقف عند وصفه لحادثة برج ابي حيدر بأنها “خسارة كبرى”، متسائلا “لماذا لا يستخلص حزب الله النتائج والعبر من ذلك اذا كان الامر على هذا النحو”. واوضح حداد ان العبرة الاهم تبقى “ضرورة الفصل والتمييز بين السلاح الموجه ضد اسرائيل والسلاح الذي تمدد بعد 7 أيار الى مناطق جديدة وأصبح موجهاً نحو الداخل”، متوقعا ان “يبقى الوضع مأزوما الى حين تحقيق هذا الفصل ووضع كل السلاح فوق الاراضي اللبنانية في كنف الدولة”.

    ودافع حداد عن رئيس الجمهورية ميشال سليمان معتبرا ان كلام النائب ميشال عون عنه هو “محض افتراء، لأن الرئيس سليمان نقل البلد من وضعية متفجرة الى وضعية حوارية ومن حالة انقلابية كما كانت عليه الأوضاع في 7 أيار عشية انتخابه الى حالة ديمقراطية نسبياً، في حين أن العماد عون لم يوفر فرصة لاضعاف موقع رئاسة الجمهورية، خصوصا لدى تشكيل الحكومة الاخيرة حيث قام بالتجاوز على الصلاحيات الدستورية لرئيسي الجمهورية والحكومة في تشكيل الحكومة وتسمية الوزراء، وذلك بالاستفادة من فائض القوة الذي جيّره له حزب الله، مجبرا بذلك السلطات الدستورية الى تقاسم صلاحياتها مع قوى الأمر الواقع المسلّح”. واعتبر حداد ان “العماد عون، عبر التصعيد الذي يقوم به اليوم، انما يرد الجميل الى حزب الله، الذي قد يكون ربما مضطرا اليوم للتجاوب مع مساعي التهدئة”.

    وحول كلام رئيس الحكومة سعد الحريري عن قيامه بمراجعة الأخطاء التي ارتُكبت في العلاقة مع سوريا، أشار حداد الى أن “المصلحة اللبنانية والمصلحة السورية كما المصلحة المشتركة تقضي باجراء مراجعة شاملة لتجربة العلاقات في المرحلة الاخيرة وعدم الاكتفاء بمراجعة جزئية ومن طرف واحد، لأن الواقع ان الاخطاء لا بد انها وقعت من الجانبين”، متمنيا “لو ان الاخوة في دمشق يقومون بالأمر نفسه”.

    Leave a Reply