• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد تأسف لما آلت اليه احداث برج ابي حيدر
    معالجة عشائرية تحت ضغط التهويل والتخويف والمقاومة خرجت اضعف حتى ولو قوي حزب الله

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الأسبوعية بحضور نائبي الرئيس كميل زيادة ومصباح الاحدب والاعضاء، وأصدرت البيان الآتي:

    أولاً- إن ما شهدته شوارع بيروت من فلتان أمني واعتداء على أرواح اللبنانيين وممتلكاتهم كان مشهداً مؤلماً أصاب في الصميم سيادة الدولة وهيبتها وسلامة عمل مؤسساتها. والأكثر ايلاما أن معالجة هذا الخلل الأمني الخطير قد تُركت، تحت ضغط التهويل والتخويف، للاسلوب العشائري في التصالح ومن ثم تعويض المتضررين الابرياء بعد الامعان في ترويعهم وتدمير ممتلكاتهم وانتهاك حرماتهم، وصولا الى احياء مفهوم الأمن بالتراضي واستحداث اللجان المشتركة لتنظيم المظاهر المليشياوية، تماما كما كان يحصل خلال الأزمات الغابرة والايام السوداء الكالحة التي مرت على لبنان.

    ثانياً- من المفترض بالسلطات الرسمية اما التريث في اتخاذ قرارات يصعب تنفيذها، او الثبات عند القرارات المتخذة مع وضع كل الاطراف امام مسؤولياتهم خصوصا انهم جميعا ممثلون على طاولة مجلس الوزراء، لأن ما حصل قد يكرس لدى المواطنين مقولة ان ثمة يد اقوى من يد الدولة وارادة اسمى من ارادتها.

    ثالثاً- تأسف حركة التجدد للاسلوب الذي اعتمده حزب الله في التعاطي مع حادثة برج أبي حيدر. فبدلاً من الاقرار بقسطه من المسؤولية عن الوضع الخطير الناجم عن الخلط بين سلاحه الموجه ضد اسرائيل، والانتشار العشوائي للسلاح داخل الاحياء السكنية وعلى “خطوط التماس” المذهبية والطائفية، يوغل حزب الله في تغذية هذا الالتباس بما يؤدي في المحصلة العملية الى اضعاف المقاومة ضد اسرائيل حتى ولو قوي حزب الله وحلفاؤه وازداد نفوذهم العسكري. ولا بد في هذا الاطار من انتهاز المناسبة الاليمة التي شكلتها احداث برج ابي حيدر من اجل توجيه دعوة صادقة لحزب الله كي ينعم النظر في هذه المعادلة السلبية واستخلاص العبر العميقة منها بمعزل عن المكاسب الآنية الناتجة عنها.

    رابعا- تتوقف حركة التجدد امام الحيوية المتجددة لبعض اوساط المجتمع المدني ومجتمع الاعمال، خصوصا ما صدر عن الهيئات المنتخبة لمدينة بيروت وجمعية تجار بيروت من مواقف رصينة ومسؤولة تعبر عن الارادة الحقيقية لأهل العاصمة وسائر اللبنانيين ورغبتهم في العيش الكريم تحت كنف الدولة، وهي تدعو هذه الهيئات الى المواظبة في تحركها المدني والسلمي على الرغم من الارتباك الذي اصاب بعض السلطات الرسمية في هذا المجال.

    One response to “حركة التجدد تأسف لما آلت اليه احداث برج ابي حيدر
    معالجة عشائرية تحت ضغط التهويل والتخويف والمقاومة خرجت اضعف حتى ولو قوي حزب الله”

    1. hassan says:

      Whatever AL ZA3IM Mousbah says is the right thing. We trust people like him only, he’s one of the real Lebaneses.

    Leave a Reply