• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد تنعي الوزير والنائب السابق نديم سالم

     

    nsalem.jpg

    فقد لبنان اليوم احد رجالات الدولة وعلما من اعلام السياسة والشرف والنزاهة والاعتدال. فقد غيّب الموت فجر الاثنين عضو اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي الوزير والنائب السابق نديم سالم، بعد صراع مرير مع المرض دام 13 شهراً.

    انتخب نديم سالم نائباً عن جزين عام 1972 واستمر في النيابة حتى عام 1992 حيث اعيد انتخابه عن المقعد نفسه، ثم انتخب مرة ثالثة عام 1996. شارك نديم سالم بفاعلية في مؤتمر الطائف وفي وضع وثيقة الوفاق الوطني التي انهت الحرب عام 1990. ثم تولى بعدها الوزارة ثلاث مرات: وزيراً للاشغال العامة والنقل من 1990 حتى 1992 ، وزير دولة لشؤون مجلس النواب من 1995 حتى 1996، ووزيراً للصناعة من 1996 حتى 1998. حرص سالم من خلال ادائه الوزاري والنيابي على تكريس المصالحة الوطنية واعادة بناء الدولة وتحديث قواعد النظام الديموقراطي وتمكين لبنان من استعادة سيادته واستقلاله. كما جهد اثناء الاحتلال الاسرائيلي على تجنيب منطقته جزين محنة الانقسام الاهلي والفتنة الداخلية.

    وما ان لاحت في الافق بارقة امل بانسحاب اسرائيل من الجنوب عام 2000، كان نديم سالم في طليعة الذين استجابوا لنداء المطارنة في ايلول من العام نفسه، فكان في طليعة الاعضاء المؤسسين للقاء قرنة شهوان عام 2001، ومن أبرز مؤسسي حركة التجدد الديموقراطي التي بقي عضواً في لجنتها التنفيذية منذ العام 2001. ومن هذين الموقعين، خاض نديم سالم ابرز معاركه السياسية، فوقف عام 2000 ضد قانون الانتخابات الجائر وصوت ضده مع قلّة من النواب لم تتجاوز اصابع اليد ثم وقع مراجعة الطعن لدى المجلس الدستوري ضد هذا القانون.

    وانخرط نديم سالم انخراطاً كاملاً في معركة استعادة السيادة والاستقلال والدفاع عن الحريات السياسية وتطوير النظام الديموقراطي، في كل محطاتها، من مصالحة الجبل ومؤتمر الكارلتون ومؤتمرات البريستول التي ارست ركائز المعارضة الوطنية الواسعة ضد الوصاية السورية وضد النظام الامني، وصولاً الى انتفاضة الاستقلال التي تفجرت في 14 آذار 2005 بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

    نديم سالم علم من اعلام اسرة سياسية عريقة التزمت على الدوام قضية الاستقلال والدستور وبناء المؤسسات. ومن ابرز وجوهها والده نقولا وعمه يوسف اللذين تداولا مقعد جزين عن الروم الكاثوليك في المجلس النيابي من 1925 حتى 1972، كما شغلا عدة مناصب وزارية في تلك الحقبة الهامة من تاريخ لبنان التي شهدت ولادة الدستور عام 1926 ثم الاستقلال عام 1943. ومن اعمامه ايضاً اللواء توفيق سالم رئيس الاركان سابقاً في الجيش اللبناني واسكندر سالم رئيس ديوان وزارة الصحة سابقاً.

    متأهل من السيدة دنيا بطرس ولهما ثلاثة اولاد: نقولا وماريا وتانيا. نديم سالم يحمل شهادة في الهندسة الميكانيكية من جامعة برادفورد (بريطانيا) عام 1960 . وهو عضو في نقابة المهندسين، وعضو في المجلس الاعلى لطائفة الملكيين الكاثوليك.

    ان حركة التجدد الديموقراطي تنعيه بكل حزن والم، وتفتقده اليوم واحداً من ابرز مؤسسيها وسياسياً ملتزما صلباً شجاعا وعنوانا في الشرف والصدق الاستقامة، قدم الكثير لقضيتي الاستقلال والديموقراطية.

    بيروت في 28 نيسان 2008

    Leave a Reply