• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة التجدد: الأولية المطلقة منع وقوع عدوان جديد عبر الالتفاف حول الدولة والتمسك بالقانون الدولي

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الاسبوعية بحضور نائبي الرئيس كميل زيادة ومصباح الاحدب والاعضاء. واصدرت اثرها البيان الآتي:

    مرة جديدة، يجد لبنان نفسه في خضم مواجهة اقليمية قاسية تبعث على القلق وتنذر بأخطار الانزلاق نحو حرب عدوانية قد يدفع لبنان ثمنها كما حصل عام 2006. فمن اجل التفلت من موجبات عملية السلام وما تقتضيه من وقف الاستيطان كشرط مسبق لاستئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، باشرت اسرائيل في الاسابيع الاخيرة حملة ديبلوماسية اعلامية مركزة تهدف الى نقل الاهتمام الدولي من الملف الفلسطيني، الذي هو القضية الاساس في اي حل سلمي، الى الجبهتين اللبنانية والسورية وذلك بتكثيف الاتهامات لسوريا بتسهيلها نقل صواريخ سكود الى حزب الله في لبنان.

    في هذا المجال، تؤكد حركة التجدد ان الاولوية المطلقة بالنسبة الى لبنان يجب ان تتركز على منع تحوله مجددا الى ساحة لعدوان اسرائيلي جديد او اي مواجهة اقليمية مدمرة تقع فوق اراضيه، لانه سيكون وهو وشعبه واقتصاده الخاسر الاكبر من تلك المواجهة مهما كانت نتائجها وتداعياتها على الصعيد الاستراتيجي او على الصعيد الديبلوماسي. اذ ماذا ينفع لبنان اذا ربحت كل دول المنطقة وخسر هو نفسه وارواح بنيه وعمرانه واقتصاده ولقمة عيش ابنائه؟

    ان هذه الأولوية تقتضي اذن بذل كل جهد ممكن لتفادي احتمال وقوع عدوان جديد. ويتم ذلك عبر:

    1- عدم المساهمة في تقديم اي ذريعة لاسرائيل كي تشن عدوانا جديدا على لبنان، علما ان اللبنانيين لا يمكن الا ان يكونوا متضامنين عند وقوع اي احتمال من هذا النوع؛

    2- تعزيز منطق الشرعية الدستورية ومرجعية الدولة ومؤسساتها والالتفاف حولها، وتجديد تمسك لبنان بالقانون الدولي وخصوصا القرار 1701؛

    3- تكثيف الاتصالات الدولية التي يتولاها رئيسي الجمهورية والحكومة من اجل شرح ابعاد المخطط الاسرائيلي والحؤول دون انزلاق المجتمع الدولي نحو تبني المنطق الاسرائيلي، وتعزيز التباين بين الادارة الاميركية واسرائيل حول ضرورة وقف الاستيطان كشرط لاستئناف المفاوضات.

    Leave a Reply