• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    March 14 Youth Press Conference on University Elections

    كلمة منسق قطاع الشباب في حركة التجدد الديموقراطي نادر حداد في المؤتمر الصحفي المنظمات الشبابية والطلابية في قوى 14 آذار، بمناسبة فوز القوى السيادية في الانتخابات الجامعية.

    بداية، نرحب بكم في مقر حركة التجدد الديموقراطي، هذه الحركة التي كانت ومنذ تأسيسها، شديدة الحرص على جمع مكونات قوى 14 آذار وسائر القوى المناهضة للوصاية وللسلطة الأمنية، وهذه الحركة التي تسعى لتحديث وتجديد الحياة السياسية عبر الأساليب الديموقراطية والعقلانية. وهذا ما اشعر حركة التجدد بالحاجة الماسة الى فتح الباب امام العشرات من الشابات والشباب من مختلف الطوائف والمناطق، الذين يؤمنون بالرؤية السياسية للحركة للانخراط في العمل السياسي من ضمن قطاع الشباب في الحركة ابتداء من آذار 2007، والمشاركة في الاستحقاقات الجامعية الى جانب حلفائهم في قوى 14 آذار.

    زملائي رؤساء المنظمات الشبابية في قوى 14 آذار، رفاقي طلاب 14 آذار، ممثلي الوسائل الاعلامية، أيها الأصدقاء،

    يقف وطننا لبنان في هذه المرحلة امام مفترق حاسم بين الحياة والموت، بين قيام دولة سيّدة مستقلة او البقاء ساحة مرتهنة للخارج، بين قيام دولة المواطنين الديموقراطية العادلة الحاضنة للجميع او العودة الى دولة القمع والمحسوبية والتسلط والفساد. إن المخارج لهذه الأزمة واضحة، لكن علينا النضال والعمل لتحقيقها على كافة الصعد، كقيادات سياسية وفعاليات اقتصادية ومهن حرة ونقابات عمالية ومزارعين وهيئات نسائية وشبابية.

    أيها الأصدقاء،

    ان الفوز الكاسح لقوى 14 آذار في الغالبية العظمى للانتخابات الجامعية التي جرت حتى الأن، برهنت عن التزام شباب لبنان بتثبيت سيادة وطنهم ورفض التعطبل والتهديد والابتزاز والاغتيال السياسي. ان هذه النتائج لم تكن لتتحقق لولا عدالة القضية التي تناضل من اجلها قوى 14 آذار، ولولا الشعبية الهائلة لهذه القوى في الوسط الشباب والطلابي، وخصوصا لولا العمل المشترك والتنسيق بين كافة التنظيمات الشبابية لقوى 14 آذار. وان هذا التعاون سمح لكل مكونات 14 آذار أن تشارك في العملية الانتخابية وتتمثل في المجالس الطلابية.

    وفي ما يلي نتائج انتخابات الجامعات:

    الجامعة الأميركيّة في بيروت (AUB):

    – المجلس الطلابي (SRC)
    50 مندوب لقوى 14آذار
    27 مندوب لقوى 8 آذار
    18 مندوب للمستقلين

    – الحكومة الطلابية (USFC)
    12 مندوب لقوى 14 آذار
    4 مندوبين لقوى 8 آذار
    مندوب واحد للمستقلين
    وقد فازت 14 آذار بموقع نائب رئيس الجامعة (VP)، علما ان ال VP هو أعلى منصب منتخب في الجامعة.

    جامعة القديس يوسف (USJ):

    رئاسة 9 كليات لقوى 14 آذار وهي:

    Faculté de Gestion et de Management

    (أكبر كليات الجامعة)

    Faculté de Droit
    Institut des Sciences Politiques
    Institut Supérieur des Science de l’Assurances
    Institut de Gestion des Entreprises
    Institut de Physiothérapie
    Campus du Nord
    Campus de Zahle et Bekaa
    Campus de Saida

    رئاسة 6 كليات لقوى 8 آذار وهي:

    Faculté des Sciences Economiques
    Faculté des Lettres et des Sciences Humaines
    École Supérieure d’Ingénieurs de Beyrouth
    Institut National de la Communication et de l’Information
    Faculté de Médecine
    Faculté de Pharmacie

    رئاسة كليتين للمستقلين وهي:

    Faculté des Sciences
    Faculté des Sciences Infirmières

    الجامعة اللبنانية الأميركيّة (LAU)

    جبيل: 9 مندوبين لقوى 14 آذار، 3 مندوبين لقوى 8 آذار. وقد فازت 14 آذار بموقع نائب رئيس الجامعة (VP).

    بيروت: 10 مندوبين لقوى 14 آذار، مندوبين اثنين لقوى 8 آذارز وقد فازت 14 آذار بموقع نائب رئيس الجامعة (VP).

    وفازت 14 آذار بموقع نائب رئيس الجامعة (VP) بفرعيها، علما ان ال VP هو أعلى منصب منتخب في الجامعة.

    الجامعة الأميركيّة للتكنولوجيا حالات (AUT)

    11 مقعد لقوى 14 آذار مقابل صفر لقوى 8 آذارز

    الجامعة اللبنانية، كلية الصحة العامة – الفرع الثاني

    ١٦ مقعداً لقوى 14 آذار، ١٠ مقاعد لقوى 8 آذار و 3 مقاعد شاغرة

    الجامعة اللبنانية معهد الفنون الجميلة – الفرع الثاني

    11 مقعداً لقوى 14 آذار،15 مقاعد لقوى 8 آذار، ومقعد واحد مستقل، علما أن قوى 14 آذار كانت قد حصدت على 5 مقاعد فقط في آخر انتخابات التي جرت عام 2005 – 2006

    أبها الرفيقات والرفاق،
    للشباب دور مفصلي في تحقيق اهداف انتفاضة الاستقلال التي من دونها لن يبقى لنا وطن. فكما دافعنا عن إستقلال لبنان بالسبل الديموقراطية والحضاريّة والسلميّة في ظل نظام الهيمنة السورية، وكما ملأنا الشوارع والساحات في انتفاضة الاستقلال05، وكما الزمنا القوات السورية بالرحيل، علينا كشباب ان نتحمل مسؤولياتنا الوطنية للوقوف في وجه مخطط عودة النظام السوري الى لبنان، وأن نشارك دون أي تردّد بذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، ذكرى انطلاق انتفاضتنا الشعبية لنجدد عهد الوفاء لروح شهداء ربيع بيروت ونؤكد مرة جديدة ان الأكثرية الساحقة من اللبنانيين ستقول للنظامين السوري والايراني: لن تنالوا من لبنان ولن تسيطروا عليه

    عشتم، عاش الشباب، عاش لبنان!

    Leave a Reply