• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب: الشريحة الكبرى من اللبنانيين لا تملك الثقة بهذه الطبقة السياسية المنغمسة بالطائفية والمذهبية

    استقبل البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير نائب رئيس “حركة التجدد الدجيموقراطي” النائب السابق مصباح الاحدب وعرض معه التطورات والمستجدات على الساحة الداخلية، لا سيما موضوع الغاء الطائفية السياسية.

    وقال الأحدب بعد اللقاء: “الجميع يعلم ان الغاء الطائفية امر مهم جدا استراتيجيا ودستوريا بالنسبة للبنان، وجميعنا يطمح لان نكون في دولة مدنية تحفظ المساواة بين المواطنين وتحافظ في الوقت عينه على خصوصيات الطوائف والثقافات المتعددة ايضا”. أضاف: “المشكلة ليست في طرح الموضوع بل هي في مسار هذا الطرح والتوقيت. من ناحية المسار عندما يقول البطريرك صفير، الغاء الطائفية من النفوس قبل النصوص، في رأيي طبعا، ولكنه يعبر ايضا عن واقع ان الشريحة الكبرى من اللبنانيين لا تملك الثقة بهذه الطبقة السياسية التي هي منغمسة بالطائفية والمذهبية، فكيف لفاقد الشيء ان يعطيه؟”.

    وتابع: “في المقابل، هناك تساؤلات لدى الناس بالنسبة للتوقيت وهذا موضوع مهم، ولكن هل هذا هو الموضوع الداهم اليوم؟ لا سيما ان هنالك مواضيع أكان بالنسبة للتوتر المذهبي في المنطقة والوضع المتفجر فيها، من اليمن الى العراق، ايران، لغزة، وهذا قد يسبب لا سمح الله بعدوان اسرائيلي جديد على لبنان، أليس الاجدى بنا اليوم ان نكون مركزين داخليا على طرح وضع شبكة أمان لمواجهة هكذا اعتداء، بدلا من الدخول في هذه السجالات التي أخشى ان تسمم الوضع الطائفي اكثر من ان تلطفه”.

    سئل: لماذا الاصرار لدى الرئيس بري على طرح هذا الموضوع في ظل رفض الاكثرية النيابية والشعبية له؟

    اجاب: “في رأيي، كان بالامكان طرح هذا الموضوع مع انطلاق المجلس النيابي بالمناصفة. وكما قلت هناك تساؤلات لدى الرأي العام بالنسبة للتوقيت واعتقد ان الجميع يعلم ان العمل على تركيز شبكات امان لمواجهة ما قد نواجه من تهديدات مداهمة، كان افضل من طرح هكذا مواضيع، في الوقت الراهن، تخلق سجالات”.

    سئل: هل في رأيك طرح الرئيس بري اليوم هو للتغطية على مطالبة البعض لسحب سلاح “حزب الله”؟

    اجاب: “اعتقد بأن هنالك لاعبين سياسيين ماهرين لدى الطرف الاخر وكل ما تفسر قد يكون صحيحا”.

    Leave a Reply