• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    قطاع الشباب في حركة التجدد يستنكر خطف الشابين جمهوري وفرح
    تقاعس الدولة يزعزع ثقة الشباب بوطنهم ويهدد صورة لبنان

    صدر عن قطاع الشباب في “حركة التجدد الديموقراطي” البيان التالي:

    ما من كلمة استنكار كافية للتعبير عن ما يشعر به الشباب اللبناني إثر حادثة اختطاف الشابين روبير جمهوري وزاهي فرح على جادة سامي الصلح ليل 12 كانون الثاني الفائت.

    إن استسهال الخاطفين المسلحين تنفيذ عمليتهم بالوجه المكشوف، ثم حصولهم على فدية مالية من دون عناء يذكر، لا ينم إلا عن اضمحلال أي اعتبار لسلطة الدولة وهيبة القوى الأمنية لدى هؤلاء. إن هذه الحادثة، وللأسف، لم تعد معزولة، إذ تتزايد عمليات السلب والاعتداء وحتى الخطف، ما يزعزع ثقة اللبنانيين وخصوصا الشباب منهم بوطنهم، ويهدد سمعة لبنان كبلد آمن لجميع أبنائه وللرعايا الأجانب.

    إن الدولة اللبنانية، بأجهزتها الأمنية الشرعية حصراً، مطالبة باتخاذ أشد التدابير لمنع تكرار مثل هذه الحوادث والقبض على الجناة ومحاكمتهم وإنزال أقصى العقوبات بهم، دون أي اعتبار للحمايات السياسية والطائفية والحزبية.

    على الرغم من الصعوبات الاقتصادية والضيقة المعيشية، وعلى الرغم من تمادي زعماء الطوائف في نهج المحاصصة والمحسوبية، لم يفقد الشباب اللبناني الأمل بمستقبل زاهر وآمن في وطنه، وأصرّ على المثابرة في العلم والتخصص والمبادرة، ونجح في استقطاب السائحين والزوار الأجانب واهتمام وتغطية أبرز وسائل الإعلام الدولية. إن تقاعس الدولة عن القيام بأبسط أدوارها ليس من شأنه أن يعرض صورة لبنان لأسوأ انتكاسة فحسب، بل يعرض أسس الانتماء المواطني للشباب اللبناني لخطر الاهتزاز فالتفكك.

    لا يزال الوقت سانحاً لتدارك المشكلة، عسى أن تكون الإرادة السياسية متوافرة أيضاً.

    Leave a Reply