• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مصباح الأحدب: يجب أن تكون المصالحة اللبنانية السورية مبنية على أسس سليمة تراعي المؤسسات الشرعية اللبنانية

    استنكر نائب رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق مصباح الاحدب حادثة اطلاق النار على باص سوري في شمالي لبنان، آملاً في ألا تكون هذه الحادثة مرتبطة بزيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لسوريا.

    وقال في حديث الى “المركزية”: ان زيارة الرئيس الحريري الى سوريا كانت خطوة ايجابية باتجاه وضع اسس للمصالحة اللبنانية السورية، وفتح صفحة جديدة، ولكن هذه المصالحة يجب ان تكون مبنية على اسسس سليمة تراعي المؤسسسات الشرعية اللبنانية، فضلا عن وضع اطر سياسية واضحة لصون هذه العلاقات ولوضع حد لامرين: الاول مراهنات البعض على امور رفضها معظم الشعب اللبناني من خلال نتائج الانتخابات وقد سمعنا احد السياسيين البارزين والمشهور بصراحته يقول بان المصالحة جاءت لتكريس دور المقاومة كنموذج في لبنان، لذا لنا الحق ان نتساءل بكل صراحة ايضا اي مقاومة تم الاتفاق عليها، مقاومة حزب الله في 7 ايار واستعمال سلاحه بالداخل ام المقاومة ضد اسرائيل؛ واذا كانت ضد اسرائيل فالنتذكر بأن هذا الموضوع هو من بنود طاولة الحوار الذي لم يبت حتى في البيان الوزاري”.

    اضاف: “ان فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين تقوم على اسس تتخطى الامور الشخصية، وهنا نقدر جرأة الرئيس الحريري بتجاوزه الامور الشخصية، ولكن هذا لا يكفي، صحيح ان الجميع يريد المصالحة، و لكن علينا ان نعلم من سيعوض على الذين سجنوا في سوريا، فمن ناصر ودعم الرئيس الحريري لما لحق به من ظلم يجب ان لا يتركوا في منتصف الطريق، وان تؤمن لهم ضمانة في اي علاقات مستقبلية فعلية بين لبنان وسوريا، وانا على قناعة ان الرئيس الحريري، رئيس وزراء كل لبنان لن ينسى التفويض الذي حصل عليه من قبل غالبية الشعب اللبناني باتجاه تكريس مؤسسات الدولة الشرعية وتأمين الضمانات بعدم العودة الى مرحلة الظلم، ونأمل ان تكون هذه العلاقات مصانة باسس تتخطى العلاقة الشخصية القائمة بين الحريري والمملكة العربية السعودية.

    Leave a Reply