• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    حركة “التجدد” للاقرار بالتباين حول سلاح حزب الله بعيدا عن التخوين
    الدفاع عن لبنان من صلب اختصاص الدولة وغير قابل للتجيير

    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي اجتماعا برئاسة نائب الرئيس كميل زيادة لوجود رئيس الحركة نسيب لحود في الخارج. وبعد الاجتماع، ادلى زيادة بالبيان الآتي:

    اولا- ان مناقشة البيان الوزاري للحكومة الجديدة والمداولات السياسية التي ترافقه، سواء داخل مجلس النواب او خارجه، تبرز بوضوح استحالة طمس الاختلاف الجوهري الحاصل في البلاد حول اصرار حزب الله على الاحتفاظ بمنظومة عسكرية خاصة لا تأتمر بالسلطات الدستورية للدولة اللبنانية، حتى ولو كانت بهدف التصدي للعدوانية الاسرائيلية. فالقسم الاكبر من اللبنانيين ما زال يرى ان مهمة الدفاع عن لبنان هي من صلب اختصاص الدولة اللبنانية ومن صلب مهامها غير القابلة للتصرف او للتجيير لأي جهة او فريق مهما بلغت تضحياته او قدراته.

    ثانيا- ترى حركة التجدد الديموقراطي ان افضل وسيلة للتعاطي مع هذا الاختلاف ليست بالتجاهل او بتغليب منطق الامر الواقع او بالانصياع لميزان القوة الميدانية، بل بالاقرار صراحة وبكل موضوعية بهذا التباين بعيدا عن لغة التخوين او التخويف ومن ثم العمل على تفعيل الحوار الوطني حوله بوتيرة اسرع وأكثر انتاجية مما شهدته طاولة الحوار خلال ال18 شهرا المنصرمة.

    ثالثا- ان مقاربة الاختلافات والتباينات بين اللبنانيين من هذه الزاوية الموضوعية والبناءة كفيلة بتعزيز الثقة بين كل الافرقاء وبتكريس اجواء التهدئة والتعاون داخل الحكومة وخارجها، حيث ان تعزيز الثقة وتكريس التهدئة شرطان ضروريان من اجل معالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والانمائية المزمنة التي يعاني منها جميع اللبنانيين من دون استثناء والتي أشار اليها البيان الوزاري بوضوح، ومن اجل التقاط الفرص الواعدة التي يتيحها الاستقرار النقدي الحالي والتدفق الاستثماري الاستثنائي نحو لبنان رغم العواصف المالية التي تشهدها المنطقة.

    Leave a Reply