• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    هزة المتن: لحود ينسحب

    أحدث انسحاب الوزير نسيب لحود من المعركة الانتخابية في المتن، هزة سياسية في أوساط قوى الرابع عشر من آذار، لما سيكون لها من ارتدادات وخاصة على الصعيد «المعنوي».

    وحدد لحود في بيان مقتضب، الأسباب الموجبة للانسحاب التي تتعلق بطريقة إدارة العملية الانتخابية في المتن وعملية تأليف اللوائح وذلك «على قاعدة إعطاء الأولوية لتقاسم الحصص وتحديد الأحجام وعلى حساب المضمون السياسي والاهداف الوطنية».

    وفيما رفضت أوساط النائب ميشال المر التعليق على انسحاب لحود، مشيرة الى أن الأمر سيكون موضع بحث مكثف بعد عطلة عيد الفصح الشرقي بين أركان اللائحة لتحديد الخيارات، أعرب الرئيس أمين الجميل عن دهشته ومفاجأته بقرار لحود، فيما تمنى ابنه المرشح سامي الجميل أن يعود الوزير لحود عن قرار عزوفه وأن نخوض معا معركة 14 آذار.

    إلا أن مصادر متابعة لحركة الاتصالات المتنية، أكدت أن قرار لحود في جوهره موجه بشكل مباشر الى حلفائه، وخصوصا الرئيس أمين الجميل وكذلك في وجه خصمه النائب ميشال المر.

    وقالت مصادر متنية مطلعة على خلفيات قرار لحود لـ«السفير» إن هذا القرار نهائي ولا رجعة عنه، «وهو لم يتخذ من باب المناورة السياسية، او لاستجرار التفاوض من اجل مقعد وما الى ذلك، انه قرار نهائي، أملاه انسجام الوزير لحود مع موقفه المبدئي بعدم الدخول في أية بازارات سياسية لتحقيق مكاسب ضيّقة».

    وقالت المصادر إن القرار هو تعبير اعتراضي على تخفيض المنسوب السياسي للعملية الانتخابية، وإعطائها عناوين حصص وأحجام وما الى ذلك، فهذا لم يكن ولن يكون من أولوياته، علما أن كل المعارك الانتخابية التي خاضها لحود، كان لها البعد السياسي، وانطلاقا من ذلك، لا يستطيع أن يكون شريكا في معركة احجام وحصص.

    جريدة السفير
    18.04.2009

    Leave a Reply