• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    ذاكرة أخرى”.. صورٌ لإرساء المصالحة”

    لا تزال مرحلة الحرب الأهلية اللبنانية مطبوعة في ذاكرة الشعب ولا تنفكّ تعرقل مجرى التعافي الاجتماعي، بحيث لا تزال الطائفية تسيطر على عقول الناس ولم يحصل أي تنقية للذاكرة لمداواة الجراح ولإرساء أسس المصالحة وبناء مستقبل مشترك.

    خواطر ومشاعر عبّر عنها المواطنون لدى زيارتهم المعرض الذي نظمه قطاع الشباب في “حركة التجدد الديموقراطي” بالتعاون مع قطاب الشباب في “الحزب الاجتماعي الليبرالي” الدانماركي بعنوان “ذاكرة أخرى: تجربة في صنع… التاريخ”، وذلك في قاعة “سوليا” في جسر الواطي، سن الفيل.

    يعالج المعرض موضوع ذاكرة الحرب اللبنانية بطريقة تفاعلية، بحيث يبرز الصفحات الأولى من صحف لبنانية خلال أيام مفصلية في الحرب ويتيح للزائرين إغناء الصور المعروضة بتعليقات وذكريات فردية.

    ولفت منسق قطاع الشباب في حركة “التجدد” أيمن مهنا الى أن “الهدف من المعرض معالجة موضوع الذاكرة والأسباب الحقيقية للحرب، حيث أن تصالح الزعماء وتوقّف القتال لا يعني أننا وصلنا الى مصالحة حقيقية، خصوصاً أن العديد من المواضيع السياسية قد هجرتها الأحزاب وتركتها لهيئات المجتمع المدني، مثل مواضيع الذاكرة والمصالحة والمواضيع الثقافية والاقتصادية والاجتماعية”.

    وأسف “لتلهي السياسيين في الرشق السياسي ومواصلة “حفلة” التحريض الطائفي، بعيداً عن معالجة قضايا وهموم المواطنين ومساعدتهم في التوصل الى مصالحة حقيقية”، مشيراً الى أن “الصفحات الأولى من الصحف اللبنانية التي يتضمنها المعرض هي لمقارنة الفارق بين الصحف في تغطية الحرب وقد خُصصت زاوية بجانب الصحف تتيح للزائرين التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم، حيث أن بعضهم عجز عن التعبير وبعضهم روى ذكريات خاصة مؤثرة”.

    سارة مطر
    جريدة المستقبل
    13.05.2012

    Leave a Reply