• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    سذاجة الاستغراب

    مضحك ومثير للشفقة موقف اللبنانيين الذين استغربوا “نأي” بلدهم عن بيان مجلس الامن المتعلق بسورية، فهل كانوا يتوقّعون من حكومة شكّلها بشار الاسد غير ذلك؟

    بدل التساؤل والاستهجان وإعلاء المستوى الاخلاقي في التحليل حول “شرعية” ذبح شعب شقيق أعزل، لا بد ان يوفر اللبنانيون على انفسهم الوقت ويلتفتوا الى امرين مترابطين:

    الاول ان لبنان في ظل القيادة المطلقة لـ”حزب الله” الحاكم وجبهته الوطنية التقدمية هو عملياً احد أفرع حزب البعث الحاكم في سورية مع بعض الفوارق التجميلية. تتغير فيه بعض الوجوه والقيادات تماما كما يتغير محافظ حماة او حمص او درعا.

    والثاني ان مساريْ الحرية والسيادة والاستقلال في سورية ولبنان مرتبطان ببعضهما اكثر من اي فترة مضت، تماما كما هو الحال بالنسبة الى مساريْ الهيمنة والوصاية والقمع.

    في ضوء هذه المعادلة، يبدو استغراب الموقف اللبناني في مجلس الامن ضربا من السذاجة، فالامور سائرة في اتجاهات اخرى يشعر بها اللبنانيون لكنهم يعيشون حال إنكار لها، اذ كلما تيقن النظام السوري ان سيطرته على الارض تضعف فانه سيُشعل كل الاوراق التي يعتقد انها تعيد اليه التوازن.

    وعلى مستغربي موقف لبنان في مجلس الامن ان يتمعنوا في الكوابيس المتوقَّعة. سيُخطف الاجنبي في لبنان ويظهر حراً في سورية. ستعلن جهات مجهولة في لبنان “المزرعة” مسؤوليتها عن الخطف لكن سورية “الدولة” يمكنها ان تفي بالتزاماتها الدولية رغم كل الجراح. ستُطلق النار اكثر فاكثر على قوات اليونيفيل في جنوب لبنان. سيؤخذ عناصر منها رهينة. سينشغل العالم بهم اسابيع كثيرة وتبدأ المفاوضات وينتعش سوق الوسطاء. ستتكرر الحوادث الامنية الحدودية على معبري الشريط وقد تتطور في اتجاهات تصعيدية خصوصا في ظل وجود ارادة معلنة من هذا الطرف داعمة لبقاء النظام السوري واخرى مستترة من الطرف الآخر.

    وفي حال قرر النظام في سورية الانتقال الى مرحلة اخرى من مستويات المواجهة قائمة على تسليح فئات وتشجيع النزاع الاهلي العسكري هناك، فالمسرح هنا استكمل و”سكاكين” الحمراء التي شحذت باجساد متظاهرين سلميين تتحول بسرعة البرق الى مدافع وصواريخ، واذا استعصى وجود طرف مواجه يسلحون طرفا من “جماعتهم”، فالاحباش جاهزون والاصوليون يمكن استئجار بنادقهم في اي وقت … العبوات الناسفة موجودة للترويع والسيارات الملغومة تتحضر في كاراجات معلومة.

    نظام فاقد للشرعية شكل حكومة لبنانية … لا تستغربوا. انتظِروا او قاوِموا تلك الكوابيس.

    علي الرز
    NOW Lebanon
    05.08.2011

    Leave a Reply