• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    الشباب

    خلال الأيام الماضية استضاف التلفزيون المصري عدداً من الشباب الذين شاركوا في اعتصام ميدان التحرير. جميع هؤلاء الشباب حاصلون على شهادات جامعية وفي تخصصات متميزة، ويتحدثون بلغة غير سياسية، وإن شئت تجاوزوا الخطاب السياسي الذي ساد في هذه المنطقة منذ منتصف القرن العشرين. كأنهم يقولون: ثورتنا أبعد من رفض نظام سياسي، نرفض مفاهيم شكلت حياتنا، وصنعت كل هذا الخواء والفساد، وانسداد الأفق. واللافت ان قوة هؤلاء الشباب تكمن في بساطة مطالبهم التي يصعب تزييفها أو القفز عليها.

    في مقابل خطاب «جيل ميدان التحرير»، نجد أن الخبراء والمحللين المصريين والعرب يتحدثون بلغة لا تنتمي الى هؤلاء الشباب. لم يبرح الكبار الخطاب التقليدي، وما زالوا ينظرون الى ما حدث من زاوية سياسية صرفة، رغم أن القضية أعمق من ذلك.

    نحن أمام تغيّر في نوع الجمهور في مصر، ولسان حال الشباب المصري يقول: مشكلتنا معكم ليست في الأشخاص والأساليب فحسب، بل كذلك في المضامين والمفاهيم. لم نعد نفهمكم، ولهذا فإن فعل التنحي ليس حكراً على رئيس النظام ورموزه، هو فعل بات يشمل أعداداً كبيرة من العاملين في الشأن العام بكل دوائره، فضلاً عن أن غلبة الشباب في المنطقة ليست حكراً على مصر. الشباب يشكل غالبية سكان الدول العربية، في المقابل، لم تزل الإدارة بمعناها الواسع في يد جيل تجاوزه الجيل الجديد، ولم يعد يفهمه.

    هذا الأسبوع، كنت أتحدث الى خبير أميركي متخصص في دراسات قياس تأثير وسائل الإعلام الجديد، فأورد عبارة تستحق التأمل. قال: «الغرب هو الذي اخترع وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الشباب العربي هو الذي استخدمها بالحد الأقصى، وعلى نحو يثير الإعجاب والدهشة. أستطيع القول إن الجيل الجديد من الشباب في العالم العربي لم يعد منتمياً الى منظومة المفاهيم والأساليب التي تدار بها الحياة في هذه البقعة من العالم. وهذا يفرض على دولها معاودة النظر في قضايا جوهرية كثيرة، أقلها شأناً الأنظمة السياسية».

    الأكيد أن ما شهدته في مصر سينتقل الى بقية الدول العربية، ولن يكون بالمعنى السياسي بالضرورة، بل من زاوية ان الجمهور في هذه المنطقة بات يعاني من التواصل مع مجتمعاتنا القديمة.

    نحن أمام شعوب جديدة، تحكمها أنظمة ومفاهيم قديمة.

    داود الشريان
    جريدة الحياة
    16.02.2011

    Leave a Reply