• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    لحود في طرابلس: فخامة الوزير

    كما كان دائماً يعمل، وفق قناعات وطنية راسخة، على أن يأتي منصب رئاسة الجمهورية إليه، لا أن يذهب هو إلى هذا المنصب، حدث مؤخراً أن أتى منصب الوزارة إلى النائب السابق نسيب لحود، ولم يسع هو إليه، فبات الآن “فخامة الوزير” الحامل لقيم شخصية وسياسية قد تكون نادرة الوجود داخل الطبقة السياسية اللبنانية.

    والطريق التي سلكها لحود، طوال حياته السياسية، توجته رائداً متنياً في الديموقراطية وفي مواجهة “قبضايات” السياسية اللبنانية الذين لطالما ضربوا القانون عرض الحائط ولطالما سخروا الدولة ومواردها لمصالحهم الشخصية، فيما بقي هو ملتزماً الفصل بين عمله الخاص والعمل العام في لبنان ومدافعاً عن القانون ومنطق الدولة حتى بقي وحيداً في لجنة صياغة البيان الوزاري الأخيرة رافعاً شعار “في كنف الدولة”.

    ي طرابلس كرم النائب مصباح الأحدب الوزير لحود من خلال مأدبة غداء أقامها على شرفه وحضرها عدد كبير من الوزراء والنواب والشخصيات، وقال خلالها الأحدب: “منذ أكثر من ثمانية أعوام تحالفت مع الزميل نسيب لحود، وبعد مضي هذه الأعوام لا أزال أرى الشخص نفسه الذي تحالفت معه ومع بقية الرفاق في “حركة التجدد الديموقراطي”، ملتزمين بمواقفهم التي تؤمن دائماً بأن الحل في لبنان يكون عبر تلاقي جميع الأفرقاء فيه، وإني مسرور جداً لوجود الزميل نسيب لحود في الحكومة اللبنانية. وأنا على اقتناع بأنه مع غيره من الوزراء الذين نفخر بإمكاناتهم، سوف تكون هناك متابعة وضوابط سياسية، وهذا امر مريح جداً”.

    من جهته، أثنى لحود على الأحدب قائلاً أنه “رجل المواقف الشجاعة في الظروف الصعبة”.

    ثم حيا لحود طرابلس “التي منذ زمن بعيد لا تأخذ حقها من الدولة اللبنانية (…) ونحن نريد طرابلس أن تكون العاصمة الثانية للبنان وليس المدينة الثانية في لبنان، وتكون التنمية فيها والبناء والإعمار بمستوى حاجاتها ووطنية اهلها”.

    جريدة التمدّن
    07-08-2008

    Leave a Reply