• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    المعركة الأغرب

    لعلها واحدة من اغرب معارك الحرب الاهلية اللبنانية على الاطلاق: طرفان يخرجان بوعي كامل وتصميم شديد الى اشتباك مباشر من دون اي فرصة بالنصر او بتحقيق اي انجاز سياسي، مع انهما لا يدعيان انهما في الطريق الى تنفيذ عملية انتحارية، جزاؤها الجنة او ما يشببها، بل الى عملية انقاذية تصفي حساباً مفتوحاً منذ ست سنوات.

    جميع المعارك السابقة التي خاضها اللبنانيون، انتهت الى منتصر واضح ومهزوم محدد، برغم المزاعم التي ترددها النخبة عادة عن عبث الحروب الاهلية وخسائرها الشاملة والفادحة. حتى في اشتباك العام 2008 كانت علامات النصر والهزيمة ظاهرة للعيان، وان لم تكن حاسمة ونهائية او قادرة على الصمود اكثر من عام ونصف العام. في الحالة الراهنة يستحيل على اي طرف ان يحقق مبتغاه، لا في السياسة ولا في الأمن ولا طبعاً في المحكمة. يمكن ان تتغير بعض الوقائع والتفاصيل على الارض، لكن هذا التغيير لن يصمد هذه المرة اكثر من شهر ونصف الشهر، بعدها يعود المتحاربون الى نقطة البداية.

    حزب الله افتتح الاشتباك بالأمس، مع علمه المسبق، فرضياً، انه لن يستطيع ان يلغي المحكمة الدولية، بل هو سيزيد خصومه في الداخل والخارج اصراراً على المحاكمة واستعجالاً للقرار الاتهامي وتركيزاً لأدلته التي ستتراكم اكثر من اي وقت مضى، وسترد من مختلف دول العالم التي ستلبي هذه المرة وبحماسة اقوى من السابق، النداء الى نصرة المدعين، وتحقيق العدالة، التي لا يمكن ان تكون بالنسبة الى تلك الدول محل تشكيك او تفاوض.

    ومهما كان من أمر الانقلاب الجديد الذي بدأ الحزب تنفيذه، فانه لن يستطيع ان يدخل اي تعديل، ولو بسيطا، على المعادلة السياسية التي ارسيت في اعقاب اتفاق الدوحة، بل سيضطر عاجلاً او آجلاً الى التسليم بما هو دون هذا الاتفاق، والى تجديد التزامه بشكل يومي باتفاق الطائف الذي بات يختصر بتنظيم العلاقة المضطربة بين الغالبيتين السنية والشيعية، اكثر مما يمثل اطاراً لحفظ العنصر المسيحي.. خصوصاً اذا كان الهدف المباشر هو تشكيل حكومة بديلة تضم من السنة من يحتاج الى جرعات كبيرة من الشرعية والمصداقية.

    ومهما كان من امر هذا الانقلاب فإن نجاحه المرتقب، سيؤدي حتماً الى اصدار سلسلة من القرارات الدولية الجاهزة أصلاً، بفرض عقوبات تدريجية على لبنان، تشبه الى حد بعيد تلك المفروضة على سوريا وايران، ولا ترفع الا بمعجزة.

    بغض النظر عن الموقف الاسرائيلي الذي سيفاضل بين التسليم بسيطرة الحزب المطلقة على الوضع اللبناني، على غرار التسليم بسيطرة حركة حماس على قطاع غزة، وبين انتهاز الفرصة لاستكمال حرب العام 2006.

    اما الرئيس سعد الحريري وفريقه، الذي لم يقتنع بضرورة تفادي ذلك الانقلاب، بل هو يتعامل معه الآن باعتباره فرصة او فخاً، فان خسارته حتمية لأنه سيكتشف بسرعة ان ليس له حليف او نصير يمكن ان يعتمد عليه لا في الداخل ولا في الخارج الذي يتطلع الى اختبار دموي جديد في لبنان، يحدد فيه مسار علاقاته مع دمشق وطهران، من دون حساب نتائج المعركة الأشد غرابة في تاريخ الحرب الاهلية اللبنانية.

    ساطع نورالدين
    جريدة السفير
    13.01.2011

    Leave a Reply