• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    بيار الجميّل

    تمرّ الذكرى وراء الذكرى، تتوالى السنون، من دون معرفة الحقيقة. ثمة من يعطل دائما الوصول اليها، يفتحون ملفات موازية، ويرفعون من شأنها لإلهاء الناس عن القضية الاساس. لا يأبهون لما تقوله المحكمة الدولية الخاصة بلبنان إنها لم تأخذ بكلام اي من “شهود الزور”. يحوّلون القضية من جرائم متعددة بحق أبرياء وبحق الوطن الى دفاع مستميت عن ارتكابات شهدنا كلنا عليها، لكنهم لا يجرؤون على البوح بها، إما طمعاً بمكاسب حققتها لهم سلطة الوصاية، او لأن “طعم الدولار” الذي تذوقه البعض ما زال تحت الاضراس، او لأنهم اعتادوا الولاء للخارج، وما كان بعضهم يستمر في موقعه لولا الدعم الخارجي، السياسي والعسكري والمالي.

    بالأمس وقفت في مكتب جبران تويني، الشهيد ايضا لمن يتغنى بشهدائه ولا يحسب للآخرين حسابا، حتى في سجل الشهداء، وايضا لمن هلل في يوم استشهاده، وقفت أتأمل في المشهد، فهناك في المقابل صورة الشهيد بيار الجميل على جدار بيت الكتائب، وفي زاوية اخرى من الساحة ضريح الرئيس رفيق الحريري، وحديقة سمير قصير، وتمثال الشهداء، كل الشهداء، القدامى والجدد، وفي الجوار، استعد المكان للعرض العسكري لمناسبة ذكرى الاستقلال، والعرض يؤديه عسكريون في مؤسسة دفعت ايضا من ابنائها شهداء.

    إنه البلد العابق بشهادات، وبشهداء، يستحقون كل تكريم، ويستحقون محكمة دولية تقوم بما قد يعجز القضاء اللبناني عن القيام به. إن سعي البعض الى تعطيل المحكمة الدولية جريمة في ذاتها، يعاقب عليها القانون، لأن التعطيل هو وقوف في وجه العدالة. والتعمية على الحقائق، وتوجيه مسار التحقيق او محاولة القيام بذلك جريمة ايضا. وأما “شهود الزور” فجريمة ثالثة لا يحاسب عليها من وقع في فخهم وحماهم ربما، بل من أرسلهم، قبل ان يعود ليحمي بعضهم، وجنسيتهم الواحدة خير دليل.

    في ذكرى الشيخ بيار الجميل امس، وفي الاستقلال، تحية، بل ألف تحية، الى الغائب – الحاضر الذي استحق شهادته، لأنه لم يكن عابراً ولا طارئاً على النضال، ولا متقلباً في مواقفه، بل أعاد في خطاب واضح وصريح جمع شمل الكتائبيين أولاً، قبل أن يستقطب آخرين، ويحوز إعجاب كثيرين وتقديرهم له، ولوطنيته.

    في ذكراك بيار، سنظل نعوّل على العدالة، لا اقتصاصاً من أحد، بل طلباً للحقيقة.

    نايلة تويني
    جريدة النهار
    22.11.2010

    Leave a Reply